عين اليمن على جنوب اليمن

إتهامات واسعة من كل الأطراف لهادي وحزب الإصلاح بتصفية اللواء اليافعي إحداها تقطع الشك باليقين .. ماذا بعد المؤامرة ولماذا لم يتم إعتراض الصاروخ ومن قام بتعطيل المنظومة ؟ (تقرير خطير مدعم بالصور والأسماء)

إتهامات واسعة من كل الأطراف لهادي وحزب الإصلاح بتصفية اللواء اليافعي إحداها تقطع الشك باليقين .. ماذا بعد المؤامرة ولماذا لم يتم إعتراض الصاروخ ومن قام بتعطيل المنظومة ؟ (تقرير خاص مدعم بالصور والأسماء)

المشهد الجنوبي الأول| الجنوب اليوم

نعت الرئاسة ومحافظ عدن وقيادات جنوبية اليوم استشهاد نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن احمد سيف اليافعي، والذي استشهد في الساحل الغربي اليوم الأربعاء 22 فبراير/ شباط 2017م، عندما أطلقت جماعة الحوثي وصالح صاروخا باليستيا على معسكر للجيش يطل على البحر الأحمر، في وقت لم يتم فيه تفعيل الصواريخ الإعتراضية لإعتراض الصاروخ بخلاف مناسبات أخرى عديدة تم فيها إعتراض تلك الصواريخ .

وأسفر الهجوم عن مقتل أبرز قيادات الشرعية اللواء أحمد سيف اليافعي، وشكل هذا الحدث صفعة قوية للقوات الحكومية ووقع خارج مدينة المخا الساحلية الاستراتيجية التي استعادتها القوات من الحوثيين وصالح.

وقال المصدر العسكري وهو أيضا أحد أفراد أسرة اللواء لرويترز “اللواء أحمد سيف اليافعي قتل مع آخرين عندما أصاب الصاروخ المعسكر قرب مدينة المخا في وقت مبكر من صباح اليوم.”.. وبصورة مفاجئة أورد تلفزيون العربية المملوك لسعوديين نبأ مقتل اليافعي، متجنبة ذكر صفة الشهيد والتي دائماً مايتم إطلاقها لجميع شهداء المقاومة والجيش والوطني والتحالف العربي، الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة في الشارع الجنوبي وصفت الحدث بالمؤامرة، سيما وأن الشهيد غير محسوب على حزب الإصلاح .

وكانت قد أكدت مصادر في الرئاسة أن نجل الرئيس هادي، ناصر عبد ربه، توعد الإمارات بالإنتقام، وذلك على خلفية رفضها قرارات الرئيس هادي بتغيير قائد قوات المطار “صالح العميري” في الأيام الماضية، حيث تأزمت الخلافات في مطار عدن الدولي لتندلع على إثرها الإشتباكات ويتدخل الطيران، وانتهت الحادثة بكسر قرار هادي لصالح الإمارات .

في السياق ذاته حذر السياسي الإماراتي والباحث في شئون الخليج، الدكتور خالد القاسمي من المندسين بين المقاومة والذين يزودون الانقلابيين بالإحداثيات .. وقال في تغريدات له، على موقع التواصل الإجتماعي تويتر “نتمني أن تكون الإستخبارات العسكرية للتحالف علي يقظة تامة فالإحداثيات تعطي للعدو من وسط المندسين بين المقاومة والجيش الوطني”.. وأضاف “الذي استشهد مدافعاً عن دينه وعرضه ووطنه به وبأمثاله تفخر الأمة لا بمن يتحدث من الفنادق وخارج حدود المعارك” في إشارة منه إلى تواطئ حزب الإصلاح، ونجل الرئيس هادي .

من جهة أخرى كشف رئيس تحرير صحيفة الغد “فتحي بن لزرق” عن نوع الصاروخ، قائلاً أن المعلومات المتوفرة ان الصاروخ الأرجح انه من ضمن الصواريخ التي بحوزة قوات مكافحة الإرهاب في صنعاء والتي قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية قبل سنوات لهذا الجهاز واستخدم احداها في الهجوم على مسجد الرئاسة بصنعاء في 3 يونيو 2011 .

وأكد فتحي بن لزرق في منشور على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك أن المؤكد والثابت أن الواقعة فيها خيانة كبيرة وقد تكون بالتنسيق بين قيادات في الشرعية والحوثيين وقوات صالح والتي لاترغب مجتمعة باي تقدم جنوبي في مناطق “الشمال”.

وفي إطار إتهامات قيادات معروفة من الجنوب والإمارات، بعد إستشهاد اللواء أحمد سيف اليافعي في عملية مشكوك بتفاصيلها، كشف كبير إعلاميي جماعة الحوثي، حميد رزق، تورط حزب الإصلاح بالتعاون مع جماعة الحوثي وصالح، ليقطع الشك باليقين .. حيث قال في منشور على صفحته على مواقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، أن هناك شرفاء في حزب الإصلاح لهم دور ولو غير ظاهر في مواجهة العدوان بجبهات مختلفه، حد تعبيره.

ويأتي ذلك في إطار مخطط كبير كانت قد كشفت عنه قيادات في المقاومة الجنوبية، والتي أكدت بأن حزب الإصلاح بقيادة علي محسن الأحمر وبتواطئ مع هادي، يخططون لتصفية المقاومة الجنوبية وتقليم النفوذ الإماراتي سيما في المناطق الجنوبية، الأمر الذي بدا واضحاً بسعيهم أولاً لإستقدام مقاتلين إلى مناطق شمالية وحدودية إمتنع حزب الإصلاح الذهاب إليها، وإنتهاءاً بمحاولة للإطاحة بقائد قوات مطار عدن الدولي “صالح العميري” وتغيير قيادات في العديد من المحاور القتالية بعد تحقيق إنجازات فيها بفضل المقاومة الجنوبية .

في هذا السياق، كانت قد حذرت مصادر في الحراك الجنوبي، من نوايا علي محسن الأحمر بالسيطرة على عقود لشركات النفط في الموانئ النفطية خصوصاً بعد السيطرة على موارد غاز مأرب، وبحسب المصادر فقد أكدت أن حزب الإصلاح وعلي محسن الأحمر رفضوا توريد الواردات إلى البنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن .

ويتزامن ذلك بإنهيار وضع العملة المحلية، وإختلاق أزمة وقود وكهرباء حادة، في مخطط مكشوف يهدف للإطاحة بمحافظ عدن ومدير أمن عدن والمدعومين من الإمارات، في ظل ترويج نجل الرئيس جلال هادي لمساعي هادي لأخذ وديعة من السعودية بهدف الحفاظ على إستقرار العملة وإظهار هادي بموقف المستهدف من إنهيارها .. وبينت المصادر بأن ما يروج بذات الشأن من دعم العملة والوديعة ووصول مشتقات النفط وإنفراج أزمة الكهرباء ما هي إلا أكاذيب، حسب تعبير المصدر، مشيراً بأن حزب الإصلاح يهدف لتأزيم الوضع، لتأتي مطالبات بتغيير القيادات تطيح بالقيادات الجنوبية لصالح قيادات محسوبين على حزب الإصلاح، ليتم بعدها القضاء على الأزمات المفتعلة .

كل تلك المساعي ترافقت مع تصفية ملفتة للنظر لقيادات المقاومة الجنوبية والغير محسوبين على حزب الإصلاح، ما تسبب بإستشهاد عدد كبير من الأفراد والقيادات بظروف غامضة ومشبوهة، تؤكد وجود مؤامرة لتصفيتها .

هذا وقد حصل الجنوب اليوم على إحصائية أخرى غير ما تم الإعلان عنها وصلت لمستشفيات عدن وتحتوي على أسماء 37 بينهم قيادات من ضمن الشهداء والجرحى الوافدين من الساحل الغربي إلى مستشفيات عدن، بفعل تلك الضربة والتي لم يتم فيها تفعيل الصواريخ الإعتراضية لإعتراض الصاروخ بخلاف مناسبات أخرى عديدة تم فيها إعتراض تلك الصواريخ .

الشهداء :

1-  اللواء أحمد سيف اليافعي
2-  العقيد قاسم صالح مهدي رشده
3-  حسن عبدالكريم علي
4-  حمود فضل محمد ناجي
5-  محمد فاضل محمد

الجرحى الواصلين إلى مستشفى 22 مايو بعدن:

1-  محسن محمد صالح
2-  عبدالناصر يحيى
3-  زياد أحمد هادي
4-  عبدالله حسين سالم
5-  فضل مقبل محسن
6-  محمد سيف عبدالله
7-نادر عز الدين

الجرحى الذين تم نقلهم عبر الصليب الأحمر:

1-  محمد حسين مقبل
2-  هادي صالح هادي
3-  صابر صالح علي
4-  فضل محسن علي
5-  أحمد صالح عبدالله
6-  عقيد محمد أحمد سيف
7-  وضاح محمد نصر
8-  هيثم قاسم حيدره
9-  محمد علي أحمد

الجرحى الذين تم نقلهم للمستشفى الجمهوري بعدن:

1-  خالد ثابت سالم
2-  نصر منصر هادي
3-  أحمد شوقي أحمد
4-  عبده محسن محمد عبادي
5-  عصام عبدالمجيد
6-  جلال قاسم حسين
7-  طه محمد صالح سفيان
8-  خالد سمير أنور الدقمي
9-  فارس عبدالله سعد
10-  عبود عبدالناصر يحيى
11-  خليل سيف عوض
12-  صامد سعد صالح
13-  عصام صالح علي
14-  محمد أحمد قايد
15-  خالد سالم سعيد
16-  مختار محمد حسين

هذا وقد نشر مقربون من اللواء احمد سيف اليافعي أول صور لموقع المكان الذي تعرض للقصف فجر يوم الاربعاء بصاروخ باليستي أودى بحياة اللواء اليافعي و2 من مرافقيه.. وتظهر الصور تضررا كبيرا لحق بالسيارات وبينها سيارة مدرعة كانت خاصة بتنقلات اليافعي .

 

You might also like