عين اليمن على جنوب اليمن

عقيد ومرافق اللواء اليافعي يفجر قنبلة مدوية بوجه حزب الإصلاح “اليافعي كان يعرف تربص حزب الإصلاح به”

المشهد الجنوبي الأول/ خاص

فجر احد الضباط العسكريين المرافقين للواء احمد سيف اليافعي نائب رئيس هيئة الاركان العامة الذي قتل فجر اليوم الاربعاء في المخا مفاجئة من العيار الثقيل حول مقتله .

وقال العقيد احمد عبدالقوي المرافق الشخصي للواء أحمد سيف اليافعي في حديث مع بعض القيادات العسكرية اليوم الاربعاء بمنزل اليافعي بعدن : كنا نائمين وقت الحادث بالقرب من اللواء أحمد سيف وكان هو نائم بجوار سيارته يحتمي بها بينما كنت مع بعض المرافقين خلف الطقم ولا تفصل بينا و اللواء اليافي سوى بضعة أمتار.

وأضاف : في الساعة الرابعة فجراً حدث في اوساطنا انفجار ضخم ، صحيت من النوم وأنا مفزوع من هول الحادث انظر ل اثار دخان وغبار ولا اسمع سوى طنين في اذني ودون شعور وأنا مذعور ‘ ثم اتجهت صوب مكان اللواء اليافعي وشاهدته ملقى على الارض ومغمي عليه ويتنفس بصعوبة بالغة، فكنت أنادي عليه بصوت مرتفع فلم يجب حيث حاولت أن أسمع منه اي شئ دون فائدة ومرت لحظات حتى وجدته توفي متأثراً بقوة ضغط الانفجار ولم يصاب الا بشظية صغيرة جداً أسفل رقبته.

وواصل : الصاروخ الذي انفجر أحدث فتحه في الأرض بعمق يقارب 5 متر وسقط وسط سيارة اللواء احمد سيف وأطقم المرافقين وأدى الأنفجار لاستشهاد أثنين من مرافقي اللواء اليافعي .

واضاف : المفاجأة الذي لم نفهمها حتى الان كيف ان الصاروخ اصاب مكان اللواء اليافعي بدقة عالية ونحن كنا في مكان محمي وسري .

وقال : بالنسبة لي اعتبر هذه الحادثة رسالة كبيرة موجهة إلى القيادات العسكرية الجنوبية من طرف جهة تحاول نقل خلافاتها إلى الميدان وبهذه الحادثة تأكد لنا صحة ما قاله اللواء المرحوم احمد سيف اليافعي عن أحقاد هذه الجهة.

واشار الى ان اليافعي كان دائماً ما يعيد الحديث حول خطورة التوغل في العمق الشمالي لأن الشريك متربص بالقيادات العسكرية الجنوبية أكثر من العدو وكان يشير إلى أن هناك مؤامرة يحيكها حزب الإصلاح وعلي محسن وتبعية هادي لتلك الفئة.

واختتم العقيد احمد عبدالقوي تصريحه بقوله : ليس هناك داعي لكثرة التحليل فالمسألة واضحة أن الشهيد اللواء اليافعي غدر به شركائنا لنقل الخلافات إلى الساحة العسكرية لتصفية حسابات خاصة لصالح المليشيات الانقلابية والأيام القادمة ستشهد المزيد من الخسائر نفقد فيها أبرز قادتنا العسكريين ونطالب بسرعة التحقيق للكشف عن هذا الإختراق الذي أدى إلى هذه الخسارة .

You might also like