عين اليمن على جنوب اليمن

قرارات الأحمر تفسد المؤسسة العسكرية لهادي والمقاومة الجنوبية تضحي في سبيل حماية الفاسدين

المشهد الجنوبي الأول/خاص

أصدر نائب الرئيس اليمني الجنرال علي محسن الأحمر حزمة من القرارات العسكرية كشفت عن فساده وقياداته العسكرية في القوات المسلحة واستخدامه ابناء المقاومة الجنوبية والمواطنين البسطاء لحمايته والدفاع عنه في جبهات القتال ضد الحوثيين والقوات المسلحة الموالية لهم.
وافضت القرارات بتعين ابناء مشائخ قبلية عشرينيي العمر قيادات عسكرية لألوية ومعسكرات في الجيش الموالي لهادي بعد منحهم رتب عسكرية رفيعة مخالفة للقوانين التي تحكم الجانب العسكري في البلاد.
وقضت القرارات بتعيين نجل الشيخ القبلي البارز محمد علي الشايف ومحافظ ذمار الموالي للشرعي”علي القوسي” ونجل الشيخ الغادر وابن مجلي قيادات ألوية ومعسكرات منها اللواء الأول مدفعية ولواء المجد فيما يتواجد المئات من المؤهلين العسكرين في جنوب اليمن وشماله لتولي هذه المناصب وتحمل مسؤولياتها بجداره.
واثارت القرارت غضب السياسين والكتاب والناشطين اليمنيين في المحافظات الجنوبية والشمالية حيث اشعلو مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن هذه القرارات متهمين الأحمر وقياداته العسكرية بالفساد في السلك العسكري والتسبب في فشله.
وقال الكاتب الجنوبي “ماجد الداعري” في مقال نشره “المشهد الجنوبي الأول” يوم الثلاثاء بعنوان”فضيحة موثقة لرأس الفساد وكارثة الشرعية!” ان الأحمر ارتكب فضيحة مجلجلة بتعين نجل الشائف”فهد محمد الشائف” قائداً للواء الأول مدفعية بينما لم يتجاوز عمره 22عاما حيث قال”فضيحة بجلاجل للجنرال علي محسن الاحمر موثقة بخط يده وتوقيعه وختم رئيس الجمهورية وبصفته كنائب لرئيس الجمهورية نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يوجه بتيعيين طفل لم يكمل دراسته الثانوية قائدا للواء الاول مدفعية كونه نجل الشيخ والبرلماني المؤتمري محمد ناجي الشايف”
وحرضت الناشطة”توكل كرمان” على طرد الجنرال الأحمر من مأرب وعدم السماح له بدخول المحافظة طالما وانه يعمل على افشال الجيش الموالي لهادي واهانته بهذه القرارات المزعجة والغاضبة للمواطن حيث قالت في احدى تغريداتها على موقع التواصل”فيسبوك”,,علي محسن يحترف اهانة كرامة الجيش الوطني وعليهم ان يعاملوه بالمثل,,
واستنكر الناشط خليل العمري قيام”محسن” بتعين نجل القوسي “صغير العمر” قائداً للواء المجد الذي وصفه بالوهمي ولم يعد له اي تواجد على الأرض اليمني مشيراً ان الغرض من اللواء جلب الأموال لصالح الشاب العشريني حيث قال في منشور على صفحته بالفيسبوك”لواء المجد هو أهم الوية الجيش اليمني وأقواها، تم تسليمه مؤخراً للشاب العشريني محمد علي القوسي نجل محافظ ذمار وأحد أبرز شيوخ الحدا ، ومنحه رتبة عقيد ركن..
موضحاً ذلك بقوله”بالكشوفات محسوب لواء متكامل ، على الواقع لا يوجد اي قوة عسكرية ولا مشاركة في الحرب الدائرة ، ما يقارب الستمائة جندي فقط مرافقين للشاب المراهق وأسرته ، البقية يقضون فترة نقاهة في مسقط الراس حيث الهواء والبرود”.
وتشير اتهامات لعلي محسن الأحمر بانه سبب الفشل الذريع والخسائر الكبيرة التي تتلقاها القوات الموالية لهادي خصوصاً في معركة اقتحام صنعاء التي استطاع الحوثيين تكبيدهم خسائر فادحة في العدة والعتاد ولم تتمكن قوات الأحمر من هزيمتهم واقتحام العاصمة
تغريدة توكل حول قرارات الأحمر
وفي ظل سعي نائب الرئيس”الأحمر” للحفاظ على المناصب وكسب الأموال لصالح عائلته والمشائخ المقربين منه يعمل على حمايتهم من التمدد الحوثي من خلال الزج بابناء المقاومة الجنوبية والمواطنين البسطاء الى جبهات القتال للتصدي لقوات الحوثي وقتالهم بينما ييقى المقربين منه في غرف الترف والحدائق الغناء.
وتجاوز الأحمر به الأمر من خلال حرصه على السلطة وجلب المال لعائلته والمقربين منها ترك الجرحى الذين يقاتلون تحت رايته كونه نائباً لرئيس القوات المسلحة اليمنيةدون علاج واهمالهم وعدم المبالاه بمعاتاتهم خصوصاً “الجرحى من ابناء المحافظات الجنوبية” بينما تكدس الأموال الهائلة في حساباته الشخصية وحسابات المقربين منه.
ورغم الاحتجاجات المستمرة للجرحى الجنوبيين للمطالبة بصرف مستحقاتهم واستكمال علاجهم الا ان الأحمر والحكومة الشرعية لم يكترثوا بمطالبهم ولم يوقفوا عن الزج بالآخرين الى جبهات القتال ويبدوا ان الجنوبيين لايزالون يقدمون القرابيين لصالح الأحمر وعائلته والمقربين منه.
واستطاع الأحمر والحكومة الشرعية حشد الآلاف من ابناء الجنوب للدفاع عنهم في الساحل الغربي لليمن وجبهات أخرى بينما يظل ابناء الأحمر والمقربين منهم في حالات الرفه والتنقل بين دول العالم باالأموال التي يتم جلبها من مؤسسات الدولة .
ويقتل العشرات من أبناء الجنوب في الساحل الغربي يومياً في سبيل التضحية عن الشرعية التي تعمل على اقصاءهم باستمرار لكن الحاجة الانسانية الماسة لدى الشباب الجنوبي جعلهم يندفعون للقتال مقابل حصولهم على مبلغ من المال يعول اسرهم وسرعان ماينقطع المال بجرح المقاتل أو موته.
وييشعر بعض القيادات العسكرية الجنوبية بالألم تجاه معاناة الجنود من ابناء الجنوب حيث قال نائب مدير أمن عدن في رساله الى هادي”افخامة الرئيس هناك الاف الجنود في السعودية ذهبوا للتدريب في مكافحة الارهاب تسعه شهور دون رواتب وب الاخير يتم الزج بهم في مواقع الموت والجحيم واسترخاص دمائهم وجوع اطفالهم واسرهم انا لا اريد الا ان اعيش في بلد آمنه فيها رجالا صدقوا ماعدهوا الله عليه “.
وخلال الأسبوع الماضي سقط المئات من ابناء الجنوب قتلى وجرحى نتيجة هجمات قوات الحوثي على مواقع تمركزهم بالخوخة والمناطق القريبة من المخاء وسيطرت قوات الحوثي على تلك المناطق بينما نقل المئات من ابناء الحنوب الى عدن .
واستغل الأحمر والحكومة الشرعية معاناة ابناء الجنوب والبسطاء من الناس للزج بهم الى جبهات القتال دفاعاً عن الشرعية التي يقودها الرئيس هادي ونائبه علي محسن الأحمر في ظل فساد الأخير وتسلطه على ممتلكات الدولة المدنية والعسكرية.
صورة لجثامين من ابناء المقاومة الجنوبية
You might also like