عين اليمن على جنوب اليمن

أردناها دولة وأرادوها فوضى

A11T_25_11_2015_06_39_47

 

فتحي بن لزرق
إلى القيادات الجنوبية أردناها (دولة) وأرادوها فوضى .. فاحذروا من نفاذ صبر الناس
هذه الرسالة اكتبها هذا المساء بدم قلبي إلى كل القيادات الجنوبية التي تولت مناصب تنفيذية عقب الحرب وأتمنى لها ان تصل إلى قلوب أناس نحبها ونودها ونتمنى لها كل التوفيق والنجاح لإدراكنا العميق ان نجاحهم هو نجاح لتجربة “جنوب المستقبل” وفشلها يعني فشل هذه التجربة والعودة إلى ماقبل المربع الأول وهو مالا نتمناه ولا نريده .
القيادات الجنوبية في السلطات التنفيذية بكافة محافظات الجنوب .
اكتب إليكم أنا “فتحي” بن لزرق” من داخل منزلي بمدينة عدن الذي لا يحرسه شيء مثلي مثل أي مواطن آخر بات الخوف اليوم يتملكه من مصير غامض ومجهول وهو يرى بأم عينيه أخبار القتل والتفجير والاختطاف والترويع والتدمير.
لا يخفى عليكم يا سادة ان الناس في عموم محافظات الجنوب استبشرت خيرا بتوليكم مناصب هامة في الكثير من السلطات التنفيذية بعدن ولحج وأبين وشبوة والضالع وحتى حضرموت المختطفة .
ولايخفى عليكم ان الناس بادلتكم محبة “لاتوصف” وتقدير لا يقدر بثمن وكل الناس كانت تعلم ان حجم التحديات التي ستواجهكم كبيرة وعظيمة لكن الناس أيضا تؤمن بأنكم صرتم جزء من منظومة تحالف دولية وحكومة شرعية كان ولايزال ويجب ان تقوم بمهامها في حماية الناس وحفظ أمنها .
السادة الأعزاء الكرام :
اسمحوا لي بكل أسف ان أخبركم بإن “عدن” ربما تحتل وفق إحصائيات دولية قادمة أكثر مدينة حول العالم شهدت عمليات اغتيالات وتفجير خلال شهري يناير وفبراير الماضي وبمعدل جريمة واحدة خلال 12 ساعة فقط وربما أكثر .
ان مايحدث في عدن اليوم لايهددكم كأشخاص في مناصب تنفيذية وسلطة دولة ولكنه يتهدد حلم جنوبي نادى به أكثر من 3 مليون جنوبي منذ العام 2007 وسقوطه اليوم في وحل الفوضى والدمار والقتل يعني السقوط النهائي لكل المشاريع الوطنية الجنوبية .
السادة الأعزاء
كما تعلمون ان الناس رحبت بتوليكم مناصبكم التنفيذية في واقعة إجماع هي الأولى في تاريخ الجنوب كله ، فلم يحدث قط في طوال تاريخنا ان اجمع الناس على قضية ما كإجماعهم على دعم توليكم مناصب حكومية .
والناس التي رحبت وأيدت ودعمت هي المواطن البسيط والفنان والمثقف والمدرس والطبيب وفرد المقاومة وجندي الأمن وطلاب الجامعات وكل هذا الخليط يشكل “فسيفاء” المجتمع ، المجتمع البسيط الذي أكثر أمانيه امن واستقرار وخدمات ومساواة وعدالة اجتماعية ولقمة عيش “نظيفة” وحينما تغيب كل هذه الأشياء مجتمعة فانه سيكفر بكل شيء .
إخوتنا وقادتنا الكرام
ان مايحدث اليوم في عدن ومحافظات جنوبية أخرى من أعمال قتل وتدمير جاوز حدود الاحتمال وصبر الناس المحبة لكم والمتعاونة معكم لن يطول إلى مالا نهاية فالحياة علمتنا ان الشارع المتسخ يسأل عنه مدير البلدية والنور المنقطع يسأل عنه مدير الكهرباء والأمن الضائع سيسأل عنه مدير الأمن والفوضى العامة سيسأل عنها المحافظ والرئيس وخلافه من المسئولين .
اكتب إليكم اليوم “ناصحا” وهي نصيحة محب .. تعلمون ونعلم ويعلم الجميع ان ما يحدث في الجنوب هي مؤامرة هدفها إفشالكم لااكثر ففي حين تحدث كل هذه الفوضى في عدن لا يحدث شيء في مأرب أو صنعاء أو تعز أو الحديدة أو أي منطقة من مناطق الشمال .
السادة الأعزاء
اعلموا ان العالم اجمع يراقب بقلق ما يحدث في “عدن” وأكثر ما نخافه هو ان يكون هنالك مخطط هدفه إيصال الناس في الجنوب إلى قناعة تفضي بالقبول بأي شكل من أشكال التوافق السياسية بين القوى الشمالية على أمل الخروج من الكابوس الذي يعصف بهم اليوم .
حذار حذار .. ان تكونوا الضحية في كل مايحدث وحذار ان يصل الأمر إلى ترككم تواجهون مصير صعب وبائس في مواجهة انحسار تام لأي تأييد شعبي وحقيقي .
مختصر قولي ..
احملوا حقائبكم اليوم قبل الغد واجتمعوا بهادي وبحاح واطرحوا مطالبكم واطلبوا في حدها الأدنى إمكانيات مأرب أو مدينة الحزم عاصمة الجوف وأعلنوها بصراحة وقولوا ان أردتموها دولة ونظام وقانون وكيان ومؤسسات تفضلوا هذه مطالبنا .. مالم فاعلموا ان الناس بدأت التململ اليوم وغدا ستتحدث وبعد غد ستنتقد وبعدها لن تترحم على احد.
اللهم إني كنت من الناصحين فاشهد

You might also like