عين اليمن على جنوب اليمن

هجوم جنوبي على طارق عفاش ومؤشرات لثورة مسلحة تقتلعة من عدن

المشهد الجنوبي الأول / خاص

يواصل الجنوبيين هجومهم على المدعو طارق صالح بعد خطابة الوحدوي الذي القاه بقواته في عدن وضلو يرددون شعارات الوحدة من داخل معسكر بير أحمد الذي يتخذه طارق لتدريب قواته ومكان لإستقرارهم.

ومن يوم الى آخر يزداد الساسة والمثقفين والمواطنين الجنوبيين مهاجمة طارق صالح ومن يريد له البقاء في عدن بشتى الهجوم قد تنذر الحملات الإعلامية الى ثورة عسكرية يمكن ان يقوم بها ابناء الجنوب ضد طارق صالح وكل من يؤيد بقاءه في عدن.

الكاتب والسياسي الجنوبي الشهير الدكتور عيدروس النقيب حذر المدعو طارق صالح من تكرار ظهوره اعلامياً في عدن مؤكداً ان الجنوبيين لم ينسو دماء شهداءهم التي اراقها هو وعمه الراحل على الأرض الجنوبية ونهبو الجنوب وتجويع ابناءه.

وقال النقيب” نصيحة مجانية لطارق عفاش: إذا أردت الاستفادة من وجودك في عدن (وهي فرصة قد لا تتكرر كثيرا) فادخلها سرا وأخرج منها سرا وابق صامتا طوال فترة إقامتك فيها وإلا فإن أولياء دم ضحاياك وضحايا نظام عمك في عدن والجنوب ما يزالون يحتفظون بملفات تلك الجرائم، ولن يعدموا وسيلة لقيادتك إلى حيث يجب أن تكون”.

وأكد النقيب ان طارق هو نسخة من عمه القتيل ولا يكون افضل منه حيث يلعب نفس اللعب الذي كان يمارسه عمه المجرم قائلاً:عندما استمعت إلى خطاب طارق الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي توقعت أنه سيبدأ بالاعتذار للجنوب والجنوبيين عما ارتكبه نظام عمه من جرائم شارك فيها الرجل من خلال موقعه في الحرس الجمهوري وانتمائه إلى العائلة الحاكمة لكنه بدأ نسخة طبق الأصل من عمه ومن بقية العائلة ومن كل الغزاة في المرتين ، تلك النسخة البشرية التي لا ترى في الجنوب إلا تلك الغنيمة التي تم أخذها اغتصابا ولا يمكن تفليتها أو إعادتها إلى أهلها.

وتحدث الكاتب السياسي عبدالله جاحب عن تواجد طارق في عدن مستنكراً الجنوبين الذين سمحو له بالبقاء بعد ان خرج من صنعاء بالعباية”ملابس نسائية” ويتحدث عن الوحدة المشؤومة بكل أريحية في عدن حيث قال:

وصل “طارق” عدن دون خجل وخلع “العباة” و نزع “البرقع” وأصبح يتجول على أشلاء الجنوبيين ويشطح على (خطام) القادة ويزعق على ( تشرذم ) الأخوة و ينهق على إيقاع ( تفرق ) الأحبة ويتشدق على أصوات ( العنصرية والمناطقية و شق الصف وتفرق اللحمة والتخاصم وعدم التوافق ) الجنوبي .

اليوم يظهر لنا “الطارق” المذل المهان في (معسكرات) عدن يشخط وينخط ويأمر وأصبح زعيم معركة يديرها ويدفع ثمنها (الجنوبيين) ويشيع شهدائها على الأكتاف في كل ساعة وحين .

واضاف جاحب : طارق “عفاش” الأمعه يا جنوبيين وحديثي لكل “الجوبيين” دون إستثناء يلوث أرضكم ويتحدى تضحياتكم ويدوس ويتكلم من أرض ارتوت بدماء “الشهداء” .

مضيفاً : طارق “النعامة” في حضرة وحضور “السيد” .., وأسد “مغوار” فاتح همام في أرض “الجنوب” .

ماذا أصابنا وكيف كنا واليوم وين أصبحنا وأين سنمسي غداً وأين تسير بنا المرحلة , لدينا “مقاومة” وحكومة و “شرعية” ومجلس “انتقالي” وكيان وما يهم في الأمر يا سادة لدينا “شهداء” ارتوت الأرض بدمائهم التي يدوس عليها “طارق عفاش” .

وطالب جاحب بالتحرك لطرد المدعو طارق معتبراً بقاءه في عدن عار على كل الجنوبيين حيث قال :و “عار” علينا سيكتب في كل جبين “جنوبي” أن يبنشر  طارق في غرفة نومه في “صنعاء” ويستعرض في “أحضان” مدينة عدن.

من جانبه طالب الأسير الجنوبي والمناضل “أحمد المرقشي” بطرد طارق صالح وقواته من عدن فوراً وعدم السماح لهم بالبقاء في الأرض التي ارتوت من جرائمةوجرائم عائلته وعدم الخنوع لأوامر التحالف وتوجيهاتهم التي اصبحت تستهدف القضية الجنوبية.

ويعد بقاء طارق صالح في عدن كورقة يستخدمها التحالف والشرعية لتثبيت الوحدة وتقديم الجنوبيين بأنهم يرغبون بها ويقاتلون في الجبهات لأجل تحقيقها وان غريمهم الوحيد هو عفاش الذي قتله الحوثيين لكن الشعب الجنوبي وساسته الحقيقين يدركون تلك المؤامرة ويسعون لإفشالها ولو باراقة الدماء.

You might also like