عين اليمن على جنوب اليمن

الجنرال الأحمر يدرب المئات من قواته في معسكر صلاح الدين بعدن ومصدر عسكري يكشف سبب لقاءات الرئيس هادي بالقيادات العسكرية الموالية للإصلاح

المشهد الجنوبي الأول / خاص

كشفت مصادر مطلعة على لقاءات الرئيس عبدربه منصور هادي بالقيادات العسكرية للمنطقة العسكرية الرابعة والمنطقة الأولى وقيادات عسكرية أخرى تتبع علي محسن الأحمر الأسبوع الماضي عن سبب تلك اللقاءات والدوافع التي اجبرت هادي لقاءهم.

وقال مصدرعسكري رفيع المستوى ان الرئيس هادي اجرى لقاءاته بالعسكريين لبناء قوة عسكرية في عدن وحضرموت هدفها ازالة ماتسميه الشرعية خطر المجلس الإنتقالي والإمارات عليها في عدن والمحافظات الجنوبية وفرض  السيطرة الكاملة بعد ابعاد الإنتقالي الجنوبي من المشهد.

ويرى الرئيس هادي وحكومته ان الحزام الأمني والنخب بمافيها الحضرمية والشبوانية والمهرية تشكل خطراً كبيراً عليهم خصوصاً بعد ان طردت القوات الجنوبية في 28يناير الحكومة من عدن وسيطرت عليها بالكامل.

وتشير معلومات مؤكدة ان اجتماع الرئيس هادي بقيادة المنطقة العسكرية الأولى الأربعاء الماضي دون علم محافظ حضرموت”فرج سالمين البحسني” ان الرئيس هادي  طلب من قيادة المنطقة الإستعداد لحسم الأمور في حضرموت وازالة خطر النخبة الحضرمية التي تتوعد بالوقوف مع ابناء مديريات الوادي ضد قوات المنطقة العسكرية الأولى حيث تتوعد باخراجها من حضرموت بالقوة.

واثار الإجتماع غضب الشارع الحضرمي جراء استبعاد  المحافظ البحسني من الإجتماع سيما وهو المعني الأول بشؤون محافظة حضرموت لكن اللوبي الجنوبي الإصلاحي في حضرموت كان السبب في ذلك.

وقال المصدر للمشهد الجنوبي الأول ان عدن استقبلت الآلاف من عناصر الإصلاح وعلي محسن الأحمر بطلب من الرئيس هادي الذي احتواهمفي معسكر صلاح الدين بعدن ويجري حالياً عملية تدريب لهم لإستخدامهم قريباً في معارك شرسة ضد القوات الجنوبية.

وفي انتشار قوات الحكومة اليوم الأثنين حول المعاشيق والشوارع المجاورة له بعدن دليل واضح على تجهيزات الرئيس هادي وحكومته لإطلاق شرارة القتل في عدن وافتعال فوضى تجلب للجنوبيين كوارث انسانية  فوق الكوارث التي تسببت بها الحكومة لهم منذ 2015م.

You might also like