عين اليمن على جنوب اليمن

الحكومة في عدن والأحمر يصعد ضد هادي…عمل ممنهج للتغطية على أخونة الحكومة

المشهد الجنوبي الأول ــ متابعات

عادت الحكومة اليمنية برئيسها الجديد الدكتور معين عبدالملك إلى العاصمة الجنوبية عدن والتي تتخذها حكومة الرئيس الانتقالي عبدربه منصور هادي عاصمة مؤقتة لليمن، في اعقاب سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء، لمباشرة عملها وسط توجه معلن لرئيسها بالعمل على الشأن الخدمي والتنموي لليمن وترك الشأن السياسي لرئيس ونائب الرئيس اليمني.

عودة مستفزة

وقالت مصادر حكومية لـ(اليوم الثامن) “إن رئيس وأعضاء في الحكومة اليمنية عادوا الى عدن الثلاثاء، لمباشرة العمل ومعالجة الأوضاع المتردية في الجنوب المحرر”. وعلى الرغم من حديث رئيس الحكومة اليمنية بترك الشأن السياسي والتصريحات المستفزة للجنوبيين الا ان أولى القرارات المتخذة من قبله، قد اثارت غضب الجنوبيين، في حين انه لم يحدث أي تغيير في بعض أجهزة الحكومة منذ سنوات وأبرزها المتحدث باسم الحكومة راجح بادي الذي لا يزال يحتفظ بمنصبه على الرغم من انه يعمل مديرا لوكالة الاناضول التركية التي شنت مؤخرا هجوما متواصلا على السعودية. واستغربت مصادر إعلامية في الرياض استمرار مدير مكتب وكالة الاناضول التركية راجح بادي في منصبه كمتحدث رسمي للحكومة في حين ان تقارير وكالة الاناضول التركية عن اليمن فيها إساءة كبيرة للتحالف العربي والحكومة اليمنية الشرعية. وحذر قيادي بارز في المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس الحكومة الجديد من مغبة استفزاز الشارع الجنوبي باي تصريحات او مواقف قد تدفع الشعب الى الاطاحة به على غرار الاطاحة بسلفه أحمد عبيد بن دغر الذي اتخذ مواقف عدائية ضد الجنوب. وقال عضو هيئة الرئاسة في المجلس الانتقالي الجنوبي لطفي شطارة ان ‏الحكومة اليمنية دورها خدماتي واستقرار العملة وتوفير المرتبات ومحاصرة الفساد. واوضح شطارة، أنه اذا اقحمت الحكومة نفسها بالسياسة ورفعت من تصريحاتها المستفزة لإرادة شعب الجنوب عندها ستواجه الشارع الذي واجه بن دغر وستنتهي بنفس المصير، نريد حكومة لا تعتقد أن بيدها طمس إرادة شعب الجنوب”.

قرارات تمكين صقور الإخوان

وكشفت أولى قرارات رئيس الوزراء اليمني الجديد، وقبل أن يحسم الغموض بشأن حكومته وما إذا كان سيختار طاقما وزاريا مصغرا أم يبقي على الحاليين في أماكنهم، جاءت مكرسة لنهج التعيينات الوظيفية الفورية ومن “لون سياسي” معين، الأمر الذي قد يعطي انطباعا أوليا حول توجه معين، بحسب أوساط حكومية. وقال موقع نيوز يمن إن رئيس الحكومة اليمنية الدكتور معين عبدالملك اصدر قرارا بتعيين احد قيادات الإخوان المسلمين وهو اسماعيل محفل  مديرا للمراسيم برئاسة الوزراء، في أول قرار تعيين يخط به معين معالم توجهه في رئاسة وإدارة الحكومة. ومدير المراسيم المعين، اسماعيل أحمد محفل، قيادي مقرب من رئاسة وأمانة حزب الإصلاح، وعلى صلة بالقيادي في الحزب حميد الأحمر. وذكر الموقع اليمني أن علي النعيمي يعمل كمدير لمكتب رئيس الوزراء، وهو أحد محسوبي حميد الأحمر و كان سكرتيرا لباسندوة رئيس الحكومة الانتقالية بصنعاء، ونائبا لمدير مكتبه القيادي الإصلاحي الشهير والمثير للجدل بخلفيات سابقة سالم بن طالب. وكان الأحمر، كما تذكر مصادر إعلامية يمنية مطلعة، قد فرض النعيمي على مكتب رئيس الوزراء المنصرف الدكتور أحمد عبيد ابن دغر قبل وقت قصير من إعفاء الأخير وتعيين معين. وقالت مصادر يمنية إن نجل، وزير الداخلية الأسبق في حكومة باسندوة القيادي الإصلاحي عبده الترب، عين لوزير الخارجية خالد اليمني سكرتيرا صحفيا، من خارج رغبة واختيار اليماني.. مشيرة في السياق إلى “القوى الخفية” نفسها التي ما زالت تدير كواليس صناعة قرارات التعيينات وشغل الوظائف الحكومية والمواقع المؤثرة.

كيف يدافع الأحمر عن رئيس الحكومة الجديد

ويدافع الأحمر بطريقة يعتقد انها ذكية، حيث يواصل انتقاد تعيين عبدالملك المقرب من القيادية الإخوانية توكل كرمان، من خلال الهجوم على الرئيس هادي وامتداح رئيس الحكومة المقال احمد بن دغر. ويبدو ان الأحمر يريد تعزز قبضة حزبه بوصول معين عبدالملك، كممثل لساحات 2011 الاحتجاجية، إلى رئاسة الحكومة وهو ما اعتبر مكسبا أولا لحميد الأحمر وحزب الإصلاح، من خلال انتقاد سياسة تعيين عبدالملك الذي شرع الى تعيين احد المناهضين للجنوبيين كمدير مراسيم. وأشارت إلى أن الأحمر يريد الإيحاء عبرها بأنه على علاقة بالقرار واختيار الرجل أو بالرجل نفسه، صرفا للأنظار عن تدخلاته وخياراته التي سوف تكون حاضرة في أجندة وتوجهات دولة الرئيس المعين القادم من معسكر وساحة ما دعي بـ “ثورة الشباب”، وضغطت أوساط فاعلي “11 فبراير” إعلاميا على جملة “اجتثاث” النظام السابق من جذوره والتمكين لـ”شباب الثورة”.

صقور الإخوان في الرياض للدفاع عن الوحدة اليمنية

وزار القيادي الإخواني حميد الأحمر الذي يتزعم النسخة اليمنية من تنظيم الإخوان الدولي العاصمة السعودية الرياض والتقى برئيس الحكومة اليمنية المقال والمحال للتحقيق احمد عبيد بن دغر، مجددا هجومه على الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي. وقالت مصادر يمنية في السعودية ان “الأحمر عبر لبن دغر عن عدم رضاه حيال القرارات التي اتخذها الرئيس هادي بإقالة بن دغر واحالته للتحقيق”. وكشف مصدر مقرب من بن دغر لـ(اليوم الثامن) “أن حميد الأحمر يسعى إلى استمالت بن دغر الى صف المؤتمر الشعبي العام المناهض لعائلة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، حيث كانت الزيارة لبن دغر الهدف خطب ود رئيس الحكومة اليمنية وتأطيره في اطار حزب المؤتمر الشعبي العام بنسخته الثالثة”. وأكدت المصادر ان الأحمر يبذل جهودا جبارة لإفشال عودة حزب المؤتمر الشعبي العام كحزب موحد، حيث يعتقد الأحمر حميد ان عودة الحزب الكبير موحدا سوف يهدد مستقبل حزب الإصلاح المرفوض من بعض الأطراف الإقليمية. وتحدث حميد الأحمر زعيم صقور الإخوان الهاربين الى تركيا عن الوحدة اليمنية، ممتدحا رئيس الوزراء المقال، أحمد عبيد بن دغر، عقب لقائه في مقر إقامة الأخير، في الرياض. وقال الأحمر “زرت الأخ الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بمقر إقامته في العاصمة السعودية الرياض، رجل سياسي مخضرم، عرفناه وعرفه الجميع رجل وطني وحدوي جمهوري صلب” وتابع الأحمر “لعله اليوم يدفع ثمن مواقفه الوطنية القوية التي لم ترق للبعض”؛ في إشارة الى الرئيس هادي الذي سبق واتهمه الأحمر بالانقلاب على الشراكة، وهدد بالاطاحة به. وعبر الأحمر في تصريح سابق عن استغرابه من تجاهل الأخ الرئيس، لبنود المبادرة الخليجية التي تعتبر أحد أهم المرجعيات التي يستمد منها شرعيته، وهو يعلم أن المبادرة وآليتها التنفيذية لم تعطه حق تسمية رئيس الحكومة أو تغييره”. ويسعى الأحمر الى الدفع ببن دغر إلى الواجهة السياسية مناهضا للرئيس الانتقالي عبدربه منصور هادي، وتحشيد الشماليين في صفه بأنه أخر الرجال الوحدويين في الجنوب. ويطمح الأحمر من خلال الدفع ببن دغر الى الإطاحة بالرئيس هادي وضرب وحدة حزب المؤتمر الشعبي العام، واستغلال مواقفه في مناهضة الجنوبيين الذين يطالبون بالاستقلال عن اليمن الشمالية.

You might also like