عين اليمن على جنوب اليمن

الحريزي يحذر الإنتقالي واستنفار في المهرة لمواجهة القوات الإماراتية

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

هاجم الشيخ علي سالم الحريزي القوات الإماراتية التي اجتاحت مدينة الغيظة وتمركزت في عدة مديريات أخرى امس الأحد مؤكداً ان الإمارات تحاول ان تتسلم المحافظة بعد عجز القوات السعودية فرض سيطرتها واخماد الحراك الشعبي المناهض لتواجدها.

وأعتبر الحريزي انتشار القوات الإماراتية محاولات أخرى  لفرض نفود التحالف وإستنساخ وإحتلال للمهرة من قبل السعودية والإمارات مشيراً ان الحراك الشعبي سيواصل صموده ضد كل القوى الأجنبية التي تحاول فرض سيطرتها على المحافظة .

وخلال تصريحات لقناة الجزير استغرب الشيخ الحريزي من تدخل الإمارات الذي وصفها أنها عادت إلى المهرة بإتفاق مع القوات السعودية في المهرة مؤكداً بقوله أن أبناء المهرة لن يقفوا متفرجين وقال “نحن الأن مضطرين الأن للدفاع عن انفسنا.”

وأوضح الشيخ الحريزي أن السعودية شكلت مليشيات بإسم حرس الحدود ، وشكلت خفر سواحل من عدد 300 فرد وهي مليشيات غير خاضعة للشرعية  موضحاً أن السعودية الأن تعمل على استنساخ ما يحصل في عدن ونقله إلى المهرة شرق اليمن.

وقال الشيخ الحريزي أن السعودية والإمارات تعمل على نقل “فرق الموت الموجودة في عدن تقريباً اوعز لها أن تتحرك إلى المهرة، فرق الموت الأن موجودة لخلق الفوضى.”

وكشف الشيخ الحريزي أن أبناء المهرة لن يقفون مكتوفي الأيدي إزاء التدخلات السعودية والإماراتية في المحافظة وان خيار الصمود فقي وجه هذه القوى هو الخيار الوحيد  لأبناء المحافظة قائلاً:: “نحن الأن مستنفرين ونتابع الوضع عن كثب.”

وشدد الحريزي بقوله أن “المرحلة الحالية مرحلة توافق مع كافة المكونات في المهرة، لانريد أن نكون أدوات في يد الاحتلال السعودي الإماراتي.”

واستنكر الحريزي دعم المجلس الإنتقالي الجنوبي لهذه التشكيلات العسكرية التي من شأنها اقلاق الأمن والسكينة في المهرة وانها ستقود المحافظة الى معارك طاحنة جراء الخلافات والتفرقة مؤكداً ان عليهم الاتعاض بماحصل سابقاً للجنوبيين من تفرقة جعلتهم في وضع عدم الإستقرار حيث قال “على الاخوة في المجلس الانتقالي أن يعقلوا ولا ينجروا ويكفينا ما حدث منذ العام 1969 إلى 1994 .

واختتم الشيخ علي سالم الحريزي بقوله أن “الحزام الأمني في عدن والاحداث في عدن وما يحدث في شبوة وحضرموت بيد النخبة الحضرمية والشبوانية يكفي لمعرفة اسباب تخوف أبناء المهرة.

You might also like