عين اليمن على جنوب اليمن

إعلامي جنوبي: اين المجلس الإنتقالي وقيادته مما يحدث من تكريس للتبعية داخل سيئون

المشهد الجنوبي الأول ــ عدن الغد

تساءل الإعلامي والقيادي في الحراك الجنوبي الأستاذ كمال صلاح الديني في تصريح خص به موقع “عدن الغد” قائلا اين المجلس الإنتقالي وقيادته مما يحدث من تكريس للتبعية في داخل سيئون.

وقال الديني ان المتابع لمجريات الأمور ومحاولة إنعقاد جلسات مجلس النواب اليمني في داخل مدينة سيئون وبغطاء وحماية من التحالف العربي بقيادة السعودية والصمت المخزي للمجلس الإنتقالي وعدم قدرته على التحرك لمنع هذه المهزلة التي تكرس من تبعية الجنوب للشمال وإعادة إنتاج النظام السابق على جماجم ابناء الجنوب و تضحياته الجسيمة التي كان اخرهاحرب 2015 ومابعدها من إستنزاف لمقدارات الجنوب وشبابه في معارك الساحل الغربي وغيرها من المعارك العبثية التي لاناقة لنا فيها ولاجمل تجعلنا امام خيارين لاثالث لهما

*اما يتحمل المجلس الإنتقالي كامل المسؤولية في وقف هذه التبعية ويعمل على فرض الإرادة الشعبية الجنوبية وفرض امر واقع على العالم والاقليم .

*واما يصارح الشعب الجنوبي بعدم قدرته على ذلك وبالتالي نسحب منه التفويض الشعبي ونعود للبحث عن بدائل اخرى تلبي طموحات هذا الشعب المغلوب على امره.

واضاف قائلا: “اما الصمت الغير مبرر من قبل المجلس الإنتقالي وقيادته ممثلة بعيدروس الزبيدي ونائبه وهيئاته القيادية فهو امر غير مقبول بتاتا ونقول لهم شبعنا تنديدا وتغريدات على مواقع التواصل الإجتماعي ولانرى اي عمل على ارض الواقع ونذكرهم كيف استطاع الحراك الجنوبي من افشال الكثير من مشاريع نظام صنعاء وكان لايملك اي قوة على الارض سوى الإرادة الشعبية اما انتم اليوم فتمتلكون السلاح والعتاد والمعسكرات والمال ولانرى منكم شيئا سوى التقاط الصور وتبادل المجاملات مع سفراء الدول”.

واختتم تصريحه بقوله “مقياس الوطنية الغائب عن عقول الكثيرين منا يمكننا ان نجسده من خلال تحدينا لأي مكون جنوبي يندد بإنعقاد مجلس النواب اليمني بمواقف صريحة وواضحة على ارض الواقع ومن خلال هذا التحدي ستتكشف الكثير من الأقنعة و سنعرف مقياس وطنية هذه المكونات من عدمها وان كانت تلك المكونات تمتلك قراراً ام انهم مجرد أدوات و اتباع لاأكثر !!!”.

You might also like