عين اليمن على جنوب اليمن

مسؤولين في الشرعية يهددون مواطنيين تظاهرو في سقطرى ضد المحافظ والسطة المحلية

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

تظاهر مواطنيين من ابناء سقطرى اليوم الأثنين في مديرية قلنسية بسقطرى و منعو المحافظ “رمزي محروس” ووزير الثروة السمكية “فهد كفاين” من دخول المديرية وطالبت بإقالتهم تعبيراً عن رفضهم للسلطة المحلية التي شكلتها الشرعية برعاية وتوجيهات سعودية تسببت في تفاقم معاناة أبناء سقطرى وانكسار سيادة المحافظة وهيبتها واتاحة الفرصة للتدخل السعودي في شؤونها.

وعبر المواطنيين عن غضبهم تجاه سلطات الشرعية في أرخبيل سقطرى ممثله بالمحافظ “محروس” نتيجة اعمالهم للخدمات وإنتهاك المتواصل لسيادة المحافظة من قبل النظام السعودي عبر هذه السلطة التي تدين بالولاء الكامل لسعودية وليس للبلد.

من جانبه دان  وزير الشباب والرياضة في الحكومة الشرعية نائف البكري هذا التصرف زاعماً انه اعتداء سافر الا انه في الحقيقة تعبيرا عن الرفض الشديد لبيع الجزيرة وسيادتها للسعودية حيث قال في تغريدة له، “ادين وبشدة ما تعرض له الصديقيين وزير الثروة السمكية فهد كفاين ومحافظ سقطرى رمزي محروس من قبل عناصر خارجه عن النظام والقانون”.

وأضاف البكري  في تغريدة له على حسابه في تويتر: “مدينة مثل ارخبيل سقطرة لا يليق بها ان تسقط في بؤرة الصراع والمناكفات لقد عهدناها دوماً مدينة للسلام وملاذ آمن،أتمنى أن يرتفع صوت العقل وان تكون سحابة صيف.

من جهته، عبرّ ‏‏‏‏‏‏‏‏‏السكرتير الصحفى السابق للرئاسة اليمنية، ومستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي عن استنكاره لما تعرض له محروس وكفاين في سقطرى، من قبل بلاطجة خارجين عن النظام والقانون يتبعون أدوات الإمارات في سقطرى.

وتوعد الرحبي بملاحقة المواطنيين واعتقالهم  متهماً اياهم بالمجرمين حيث قال: إن الاعتداء “يجب أن لا يمر مرور الكرام لا بد من تشكيل لجنة للتحقيق في القضية وتقديم الجناة للعدالة وإدانة ما حدث لان هذه الحادثة تعتبر دخيلة على مجتمع سقطرى”.

ويرى مرااقبون ان مسؤولي الشرعية الذين غردوا رفضا لهذه التظاهره  ينوون تحويل تعبير المواطنين عن شعورهم والمطالبة بحقوقهم الى صراع مع المجلس الإنتقالي الجنوبي في الأرخبيل

You might also like