عين اليمن على جنوب اليمن

الإنتقالي الجنوبي يعيد نظام 7/7 من بوابة الإمارات

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

\لم تستفد القيادات الجنوبية الحالية من أخطاء الماضي بالتحالف مع قيادات الشمال الممثلة بنظام 7/7 بل تسعى لتكرار نفس الأحداث بضغوط وتوجيهات اماراتية هدفها تحقيق مصالح دولية في اليمن على حساب القضية الجنوبية.

ففي الوقت الذي أتيحت الفرصة للجنوبيين بتحقيق أحلامهم واعلان الإستقلال بعد خروج قوات صنعاء من العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية سارعت قيادات المجلس الإنتقالي الجنوبي للتحالف مجدداً مع نظام 7/7 والدفع بالشباب الجنوبي الى جبهات القتال لإعادته حيث جاء ذلك بتوجيهات اماراتية الى القائد عيدروس الزبيدي بضرورة التحالف مع طارق طارق صالح واحمد علي عبدالله صالح.

ورغم متاجرة المجلس الإنتقالي الجنوبي بالقضية الجنوبية وادعاءاته بالسعي وراء تحقيق دولة الجنوب الا ان افعاله واعماله الميدانية تظهر عكس ذلك تماماُ فهو يأوي ويساند قتلة الجنوبيين في اعادة تكوين انفسهم من جديد واعادة نظامهم الذي قضى عليه الحوثيين بقتل رئيسه”علي عبدالله صاالح”.

ويعارض الجنوبيين تصرفات الإنتقالي الجنوبي وتحالفه مع نظام 7/7 الممثل حاليا بأبناء الهالك عفاش وعلي محسن الأحمر وحزب الإصلاح ويعتبرونها خيانة لدماء الشهداء الجنوبيين منذ 1994م وحتى اللحظة.

وتلاشت شعبية المجلس الإنتقالي الجنوبي في الأوساط الجنوبية جراء هذه التحالفات التي من شأنها بيع القضية الجنوبية من جديد والمتاجرة بدمء الجنوبيين من أجل الحصول على المناصب والرتب العسكرية.

ولم يكتفي المجلس الإنتقالي بالتحالف مع نظام 7/7 سياسياً فحسب بل يجند الآلاف من ابناء الجنوب ويدفع بهم الى جبهات الشمال تحت امرة قيادات من نظام الهالك “عفاش” لإعادة اللنظام الذي قضى عليه الحوثيين.

You might also like