عين اليمن على جنوب اليمن

التونسيون يودعون رئيسهم بالدموع والورود..صور

المشهد الجنوبي الأول ـ وكالات

بدأت، السبت، مراسم تشييع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، من قصر قرطاج، إلى مسجد أنس بن مالك في العاصمة، حيث يُصلى عليه، قبل دفنه في مقبرة الجلاز.

وأخترق جثمان الرئيس قايد السبسي شوارع العاصمة التونسية في طواف الوداع للشعب التونسي الذي ودعه بالدموع والورود والزغاريد بالتزامن مع حالة التأهب الامني القصوى.

وأنزل الجثمان في القاعة البيضاء بقصر قرطاج بحضور عدد من الزعماء والقادة والملوك، ومنهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وألقى الرئيس التونسي المؤقت، محمد الناصر، كلمة تأبين، خاطب فيها السبسي مباشرة، معددا مآثره، ودوره مع الرئيس التونسي الراحل، الحبيب بورقيبة.

وقال الناصر إن الفقيد تحمل مسؤوليات كبيرة في الدولة، وترك فيها بصمات لا تمحى، مشيرا إلى توليه وزارة الداخلية والخارجية ورئاسة مجلس النواب خلال فترات سياسية سابقة.

وأبرز الناصر دور السبسي عقب توليه الحكم بعد الثورة في أول انتخابات رئاسية ديمقراطية، مشيدا بنجاحه في تأمين الانتقال الديمقراطي واستقرار البلاد، ووصفه بـ “مهندس الوفاق الوطني” ، ثم بعد ذلك وقف الحضور دقيقة حدادا على روح الرئيس الراحل.

 

You might also like