عين اليمن على جنوب اليمن

لجنة أممية بشأن اليمن تهاجم الرياض وأبو ظبي وتكشف عن الانتهاكات

المشهد الجنوبي الأول – صحافة 

 

هاجم رئيس لجنة الخبراء الأممية بشأن اليمن كمال الجندوبي، السعودية والإمارات ومصر، وقال إن هذه الدول تمنع من الوصول إلى اليمن بعد نشره أول تقرير حول هذا البلد في آب/أغسطس 2018.

وجاءت تصريحات المسؤول الأممي خلال استعراضه أمام الدورة الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف السويسرية، أمس الثلاثاء، التقرير الثاني للجنة بشأن وضع حقوق الإنسان والانتهاكات في اليمن.

وأضاف الجندوبي أنه قدم للمفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، قائمة الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم حرب في اليمن، وخصوصًا من السعودية ودولة الإمارات “بشكل سري إلى أن ينشئ المجتمع الدولي آلية للمساءلة عن جرائم الحرب هناك”.

وأشار إلى أن الحوثيين سمحوا لأعضاء اللجنة بدخول المناطق الخاضعة لسيطرتهم، بعد نشر التقرير في آب/أغسطس، إلا أن “السعودية والإمارات ومصر منعت أعضاء اللجنة من الوصول إلى اليمن وكذلك مقابلة بعض اليمنيين في مصر”.

كما اتهم الجندوبي في تقريره دول التحالف في اليمن، بـ”إحداث تأثير سلبي على الضحايا وشهود العيان الذين خططوا للتعاون مع اللجنة أثناء التحقيق، من خلال إشاعة أجواء الخوف”.

ولفت إلى أن “التحالف الذي تقوده السعودية، والحكومة اليمنية، لم يجيبا على الأسئلة التفصيلية لأعضاء اللجنة”، وقال إنه “تم منع اللجنة أيضًا من معرفة وجهة نظر التحالف حيال الأحداث في اليمن والخطوات المفترض اتخاذها للمساءلة عن الانتهاكات”.

وتابع: “رغم كل العقبات، تمكن الخبراء ومسؤولو حقوق الإنسان من إجراء لقاءات مع 600 من شهود العيان والنازحين والضحايا وأسر الضحايا من اليمنيين المقيمين في دول أخرى ومصادر أخرى”.

وشدد الجندوبي على أن “التحقيقات التي أجرتها اللجنة، أكدت مرة أخرى، استمرار تعرض اليمنيين للعنف الجنسي والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، وكذلك الاعتقالات والاختطاف التعسفي، في بعض المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية والإمارات والحوثيين.

من جهتها، شكرت باشيليت، وفد الأمم المتحدة في اليمن على تقريرهم خلال كلمتها أمام المشاركين في الدورة الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان وأشارت إلى أن “الشعب اليمني يعاني من أزمة إنسانية فظيعة”.

وأكدت أن “الشعب يعاني جميع أنواع البؤس والألم، بما في ذلك الحرب والمرض والمجاعة والانهيار الاقتصادي والإرهاب الدولي وانتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق وجرائم الحرب”.

You might also like