عين اليمن على جنوب اليمن

تصعيد في شبوة وتحركات في عدن..الجنوب على موعد لمعارك جديدة

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

كشفت تحركات لقيادات الوية الدعم والإسناد والنخب لليوم الثاني على التوالي في تفقد المواقع العسكرية في العاصمة عدن ومحاافظة لحج وفي اطراف محافظة شبوة عن استعدادات كبيرة لتطهير ماتبقى من محاافظات الجنوب من قوات الشرعية وحزب الإصلاح.

و قام صباح اليوم الأربعاء الشيخ محسن الوالي قائد معسكر الشعب ونبيل شيخ مدير دائرة القوى البشرية ووضاح قاسم مدير دائرة العلاقات العامة ونائبا مدير المالية والعلاقات احمد فضل ويونس البكري، بزيارة إلى اللواء الخامس دعم واسناد بردفان محافظة لحج ، وكان في استقبالهم العميد مختار النوبي وضباط وصف ضباط وجنود اللواء، وقاموا بجولة تفقدية للمعسكر واطلعوا على المستوى القتالي والجاهزية القصوى لدى اللواء خامس، استعدادا لمواجه التحديات.

وتواصلا للزيارات الميدانية التي تقوم بها قيادات الدعم، حيث اطلع كذلك الشيخ “عرفات ابوعبدالله” مدير دائرة التوجيه المعنوي، ونائب مدير إدارة العمليات العقيد نصر سيف نصر ، ونائب مدير الورشة المركزية منير محمد يحيى، على الجاهزية القتالية والاستعداد لدى المرابطين في المواقع العسكرية التابعة للدعم والإسناد في عدن ولحج. وكان في استقبالهم القائد خلدون بافخسوس قائد كتيبة احتياط 3 المرابطة في نقطة الرباط، الذي رحب بزيارتهم، كماحث العقيد نصر سيف نصر ، جنود الكتيبة على التحلي باليقظة الامنية والاستمرار في حالة الطورائ ومواجهة اي التحديات، شاكرا لهم الجهودهم العملية التي برزت خلال الفترة السابقة.

وتأتي هذه الزيارات وفق برنامج الزيارات الميدانية الذي اعده الشيخ محسن الوالي قائد معسكر الشعب، لتفقد الجاهزية القتالية لدى ابطال الوية الدعم والإسناد والحزام الأمني في عدن ولحج وأبين والضالع لما من شانه رفع المعنويات لدى المقاتلين لمواجهة التحديات التي تحاك ضد الجنوب، من قبل داعش والقاعدة ومليشيا الإخوان.

من جانبه ظهر قائد النخبة الشبوانية في فيديو تداولته مواقع التواصل الإجتماعي مهدداً قوات الشرعية وعلي محسن الأحمر بالملاحقة في محافظة لحج وأبين وشبوة مؤكداً ان النخبة الشبوانية استكملت اعادة البناء وتنتظر توجيهات رئيس المجلس الإنتقالي باقتحام شبوة وتطهيرها من عناصر الأحمر وحزب الإصلاح.

وتأتي هذه التحركات وسط تعثر المفاوضات التي من المفترض ان تجمع الإنتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية في جدة وتوجه الحكومة للعودة الى عتق بعد ان تم طردها من العاصمة عدن حيث يصر المجلس الإنتقالي الجنوبي على ملاحقة الشرعية من اي محافظة جنوبية وعدم تركها للاسقرار.

You might also like