عين اليمن على جنوب اليمن

صور..قصر سيئون التاريخي بين إهمال الشرعية وخطر الإنهيار

المشهد الجنوبي الأول _ سيئون

يواجه قصر سيئون التأريخي خطر الإنهيار نتيجة إهمال الحكومة والسلطة للمعلم الأثري الذي يعد من أكبر المباني الطينية اليمنية حيث يتعرض للسيول التي هدمت اجزاء منه دون تحرك السلطة لإنقاذه.

ويعتبر قصر سيؤون واحدا من المعالم التاريخية في الجنوب التي اهملتها الشرعية والإنتقالي جراء انشغالهم بالأموال واللهث خلف المناصب لبناء حياتهم الشخصية دون سواها.

ويتوسط القصر مدينة سيئون ويعرف بلونه الأبيض بأقواسه وزخارفه، وشكل مقرا لحكم سلطان الدولة الكثيرية حيث طبعت صورة قصر سيئون على ورقة الألف ريال اليمني نظرا لأهميته التاريخية.

وأدت الأمطار منذ منتصف يوليو الماضي أيضا إلى تدمير العديد من المباني والمنشآت وألحقت أضرارا بمواقع مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظّمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، وخاصة في صنعاء القديمة وشبام وزبيد.

وفي مدينة تعز، أدت الأمطار إلى انهيار مبنى البوابة في المتحف الوطني في تعز، ثالث كبرى مدن البلاد، في خسارة جديدة للتراث اليمني.

You might also like