عين اليمن على جنوب اليمن

عندما تصبح الحروب تجارة!!

عبدالرحمن سالم الخضر

يتسابقون على الوزارات كم نصيب هذا وكم نصيب ذاك! يتسابقون على الولاءات هذا يعلن ولائه لفلان والآخر يعلن وفائه لعلان!

بالبدوي عليكم ما تستحون أيها التجار الصغار وتجار الحروب القذرة! وكما قال بإستخفاف لكم محمد العرب(نحن هنا أين أنتم )

ألا تخجلون من انفسكم عند الإستفراد بأنفسكم!

تتحاربون وتتصارعون في مناطق محررة وتتفاوضون على المصالح وتقسيم حصص الوزارات والحوثي يحتل صنعاء وأقام وثبت فيها امن واستقرار يحتل جميع مناطق الشمال باستثناء منطقة صغيرة مارب التي يحاول إسقاطها ويمكن في نهاية الأمر تسقط وبإتفاق إقليمي ودولي هو من سيحدد مستقبل اليمن السياسي شمال وجنوب! بينما أنتم أصبحتم في نظر اقرب الحلفاء لكم مجرد عملاء مسترزقين

يمكن تمدحون دولة ويوم آخر تذمون دولة اخرى من دول التحالف! متناسين أو ان صح التعبير مستهبلين وغير مدركين, ان دول التحالف هدفها واحد وفي إستراتيجية هذه الحرب مؤكد من ذم دولة الأمارات أنما ذم وتنكر لدور المملكة العربية السعودية قائدة الحرب والتحالف في اليمن!  وفي إعتقادي الشخصي ان ما وصلت إليه الأوضاع من تدهور وغياب للخدمات والحياة يتحمل مسؤوليتها السلطة الشرعية ممثلة بالرئيس هادي! كما يقال وتتبادل الأحاديث بين الناس في كل مكان وكثيرا تطرح من التساؤلات الوجيهة والمنطقية التي يطرحها الكثير وتقول حول بعض الازمات والكوارث التي حلت والمتمثلة بإنعدام وإنقطاع الخدمات واهمها الكهرباء تقول ألا يستطيع الرئيس هادي ان يتقدم بمذكرة لدول التحالف ويطلب فيها سرعة دعم الخدمات الضرورية كالكهرباء ويتم إحتسابها مديونية على اليمن ان يطلب توفير رواتب الجيش والأمن وهذا اقل واجب وإلتزام بالمسؤولية امام الله هذا ان كان بالفعل رئيس شرعي! وفي اسوا الإحتمالات وتم عدم تلبية طلب الرئيس فماذا سيخسر ان اعلن عن تخليه تحمل المسؤولية او البحث عن طرق أخرى وبالتأكيد هي متاحة سياسيا واقتصاديآ!.

 

ان الوضع اليوم أصبح لعنة سيسجلها التاريخ بأحرف من ظلام لكل شخص او حزب او جماعة تشترك في الصراع وفي تجارة الحرب وفي المفاوضات, كما يحصل اليوم من أجل تقاسم الوزارات وليس من أجل قضية بقدر ما هو واضح إنما من اجل استمرار ممارسة العمل التجاري الغير مشروع ألا وهو( تجارة الحرب القذرة)

اللهم اني بلغت فأشهد

You might also like