عين اليمن على جنوب اليمن

معين يستجدي وديعة مالية ومنحة نفطية سعودية لإنقاذ حكومته!

ماجد الداعري

معين عبدالملك، عقد مؤتمر صحفي يوم امس بالمعاشيق ليوجه حكومته بتوفير الخدمات للمواطنين مايعني أنه يقر ان الحرب الخدماتية المفروضة علينا بعدن جاء بسبب عدم قيام حكومته بواجبها تجاه الشعب وكانت تنتظر فقط توجيهاته. اي أنه المتورط بعقابنا بالحر والظلام وقطع المرتبات وانهيار صرف العملة

 

واكتفى أيضا بتسول التحالف وديعة مالية جديدة لإنقاذ صرف العملة المحلية وتمكين حكومته من الايفاء بمسؤولياتها تجاه الشعب، بعد ان قال ان حل أزمة الوقود مرهونة بوعد السعودية بمنحة نفطية جديدة للحكومة ووعدها بايصالها بعد تشكيل الحكومة ولكنها لم تصل، وبشر أيضا ان الصيف المقبل سيكون عصيبا بسبب عدم توفر قيمة محروقات للمحطات لدى حكومته وحاجتها في توفير وقود محطة الرئيس الجديدة، لمشاركة القطاع الخاص.

 

مايعني اقراره المبكر بعجز حكومته عن إيجاد أي حلول لأزمة الكهرباء وتحرير قطاع الطاقة من تجار النفط وهوامير الطاقة المشتراه، رغم اقراره بوجود جهات تعطيلية نافذة تقف وراء أزمة انعدام المحروقات بشكل كامل على محطات الكهرباء، لتحقيق مصالح غير مشروعة، تسببت بإيقاف التيار الكهربائي طوال اليوم عن عدن في سابقة قال – بكل برود-ان حكومته لن تقبل بالصمت عنها مستقبلا.

 

وقال معين، في موتمره الصحفي ان حكومته التي قال انها حكومة شراكة وممثلة لكل القوى، تتحمل المسؤولية بشكل جماعي على مايحصل من انهيار للخدمات والعملة المحلية ووجه معين حكومته – بكل تخبط – بتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين.

 

وكأنها كانت متمنعة عن ذلك وليس عاجزة وبدون أي دعم ممن وعدوه بذلك وخلفوا وعودهم.

 

واستجدى، معين المجتمع الدولي للتدخل وردع جماعة الحوثي ووقف تصعيدها العسكري على مأرب. في إشارة استسلام مبكر لهزيمة مرتقبة للشرعية لا محالة بمأرب.

You might also like