عين اليمن على جنوب اليمن

قيادي يمني بداعش من العائدين من سوريا يبايع احمد الميسري لاجتياح عدن

المشهد الجنوبي الأول _ متابعات خاصة

 

لم يعد خافياً على أحد حقيقة استقدام تركيا ومليشيا حزب الإصلاح الإرهابية عناصرهم الإرهابية التي كانت تقاتل في سوريا ضد قوات النظام السوري جنباً إلى جنب مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وإعادتهم إلى اليمن واستخدامهم لقتال أبناء الجنوب تحت اسم الدفاع عن “الشرعية”.

فهذا اعتراف بالفيديو سجله قيادي بتنظيم داعش يدعى “ابو صفية” سبق أن قاتل مع مليشيا الإخوان ضد النظام السوري ثم نفى علاقته بتنظيم داعش بعد أن انتقل إلى تركيا التي كانت أيضاً تدعم الجماعات الإرهابية في سوريا، وها هو ابو صفية يظهر اليوم في مقطع فيديو يعلن فيه مبايعته للقيادي السابق بحكومة هادي ووزير داخليته سابقاً أحمد الميسري مؤكداً أنهم ينتظرون ساعة الصفر للانطلاق وطرد من اسماهم “من باعوا البلاد وفرطوا بها معين وهادي”.

وكان ابو صفية قد ظهر في تركيا وسبق أن استضافته قناة “الجزيرة” القطرية الداعمة للجماعات المسلحة والمتطرفة التي تقاتل في سوريا ضد الجيش السوري التابع للنظام، حيث قدمته الجزيرة بأنه ضحية من ضحايا تنظيم داعش الإرهابي، في حين كان الرجل يقاتل إلى جانب تنظيم داعش في سوريا ضد النظام وبعد تفكك التنظيم تلاشى عناصره المدعومين من الإخوان المسلمين والذين كان من بينهم عناصر من حزب الإصلاح في اليمن ممن انتقلوا إلى سوريا للقتال ضد النظام السوري.

وكانت تركيا قد نقلت المئات من عناصر تنظيم داعش والقاعدة التابعين لحزب الإصلاح الذين كانوا يقاتلون في سوريا، فبعد أن غادروا سوريا مع سيطرة النظام على مناطق واسعة من البلاد، نقلتهم تركيا على دفعات متعددة إلى اليمن لينضموا بعد ذلك للقتال إلى جانب مليشيا الإخوان الإرهابية للقتال ضد الحوثيين في مأرب وفي بعض الجبهات الحدودية جنوب السعودية.

ويأتي حديث القيادي بتنظيم داعش “أبو صفية” واسمه الحقيقي صلاح باجه، بعد أيام قليلة من إجراء قناة “الجزيرة” مقابلة مع الميسري كشف فيها عن ترتيبات تتم حالياً لاجتياح عدن والمناطق التي تسيطر عليها القوات الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

You might also like