عين اليمن على جنوب اليمن

الانتقالي يستعد لمواجهة حكومة هادي في حضرموت

 

المشهد الجنوبي الأول | حضرموت

بالتزامن مع توعد المجلس الانتقالي بزلزلة الارض تحت اقدام حكومة هادي في وادي حضرموت في حال اصرت على عقد جلسة برلمانية في مدينة سيئون حاضرة الوادي ، وصلت شحنة كبيرة من الأسلحة مساء الجمعة إلى مطار الريان في محافظة حضرموت.

وأكدت مصادر محلية بالمدينة أن الإمارات أرسلت شحنات كبيرة من الأسلحة والأجهزة العسكرية إلى مطار الريان الخاضع لسيطرة قواتها منذ العام 2016م.
موضحة أن الأسلحة والأجهزة الإماراتية تم نقلها فوق طائرات من جزيرة سقطرى، محذرة من مخطط جديد يستهدف أبناء حضرموت.

ولفتت المصادر إلى أن الإمارات تسعى لعقد صفقة مع محافظ حضرموت، قائد “المنطقة العسكرية الثانية”، فرج البحسني، لتمكين “المجلس الانتقالي ”، من مديريات وادي حضرموت النفطية، الواقعة تحت سيطرة مليشيات حزب الإصلاح ، وقطع الإمداد عنها بواسطة ” النخبة الحضرمية”. مبينة ان الامارات قد استدعت محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني الذي يقود ايضا المنطقة العسكرية الثانية , وقوات النخبة الحضرمية التي انشأتها الامارات  وتسعى لنشرها في مناطق الوادي .

وقالت المصادر ان الامارات تسعى الى تسليح قوات الإنتقالي في حضرموت , لمواجهة قوات المنطقة العسكرية الاولي الموالية للسعودية والمنتشرة في مناطق حضرموت , ومساندة الانتفاضة الجماهيرية التي يخطط الانتقالي لاطلاقها في مناطق الوادي .
مشيرة الى ان الامارات تسعى الى دعم الانتقالي لانتزاع مناطق الوادي حيث منابع النفط لمحاصرة السعودية .

هذا وجاءت تحركات ابوظبي في حضرموت في وقت تصاعد  الخلاف السعودي الاماراتي.

You might also like