عين اليمن على جنوب اليمن

ناشطون جنوبيون ,, باعوم عاد بلامشروع للجنوب ونجلة فادي سيحرق تاريخية

المشهد الجنوبي الأول _ خاص
تساءل عدد من نشطاء الحراك الجنوبي عن المشروع الذي عاد به القيادي في الحراك السابق ، حسن باعوم ورئيس المجلس الثوري الأعلى للحراك حالياً ، مشيرين أن باعوم عاد بدون مشروع واضح يدفع بالقضية الجنوبية نحو الامام وينتشلها من واقعها الحالي ، بقدر ما تشير كل المؤشرات أن عودة باعوم منسقة من قبل السعودية ، ومتفق عليها مع المهندس احمد الميسري وزير الداخلية في حكومة هادي السابق ، ولذلك فالمشروع الذي يحملة باعوم معادي للجنوب ولا يوحد الصف الجنوبي بل يساهم في التفرقة والانقسام والتفتت الشعبي ،
من جانبه نصح الناشط احمد العامري باعوم بعدم معاداة المجلس الانتقالي الجنوبي التابع  ، وان يسهم في توحيد الصف الجنوبي ، وقال يجب ان لا نداهن اي قوى تريد الهيمنة على الجنوب وتصتاد في الماء العكر ، وينبغي ان نقف بخندق واحد مع المجلس الانتقالي في الهدف الذي انطلقنا اليه منذ عام ٢٠٠٧ بالحراك الجنوبي وواجهتنا عدن للجلوس على طاولة واحدة ، وان كان ذلك مستحيل كما تفيد اجندة زيارة باعوم الأخيرة بعد سبع سنوات ، فان الاتهامات تنصب باتجاه فادي باعوم نجل باعوم ، فالناشط الحضرمي ،أبو صالح الحمومي ، يتهم نجل حسن باعوم باستغلال تاريخ ونضال والده للمتاجرة بالقضية الجنوبية العادلة ، وبعث بو صالح رسالة لفادي باعوم في حسابه في تويتر ، قال فيها “يقول المثل الغريق يتعلق بقشه عند انطلاق الحراك الجنوبي برز حسن باعوم لقيادة هذى الحراك واصطف الشعب خلفه وكان بالنسبة لنا كلقشه التي يتعلق بها الغريق ورفعناه على اكتافنا وجعلنا منه زعيم ولا ننكر نضاله ولكن عندما اشتده العاصفة في ٢٠١٥ تخليتم عنا بقولكم أن الحرب “.

الناشط السياسي الجنوبي فيصل أبو بكر العيسائي ، قال في سلسلة تغريدات له على تويتر رصدها ” الجنوب اليوم ، لكل مرحلة مفرداتها، كنا بجوار القيادي الجنوبي في الحراك الجنوبي حسن باعوم منذ بدأ ظهوره عبر قناة الحرة عام 2007″حملته التظاهرات المليونية على الأكتاف، في مرحلة كانت الأهم لتأسيس الثقافة السياسية الجنوبية مرحلة التصدي والصمود وصقل جيلاً يدرك مهامه الوطنية ومتطلبات المراحل ، لهذا نرى ان العمل الصحيح إن أراده حسن باعوم هو الالتحام مع المجلس الانتقالي وفقاً للحوارات تفضي إلى العمل المشترك عبر نقاط الاشتراك لأن هذا وطن لا يتعلق العمل بفرد أو جماعة أو حزب ويعتقد المرء أن الناس والقوى ستظل أسيرة لمماحكات فارغة وتقديس الفرد”لاتنتج واقعاً ومتغيرات
الناشط محمد احمد ، قال ان زيارة حسن باعوم للمكلا جات بعد عدة لقاءات مع أعداء القضية الجنوبية ، وتاريخ حسن باعوم يدنسه فادي القطري ، الناشط الحضرمي المعروف احمد محمد باعباد ، عبر عن رفضة إجراءات النخبة الخضرمية الموالية للإمارات في منع باعوم من دخول المكلا ، وقال في في تغريدة له ، عندما قام عيدروس الزبيدي، في جولة إلى محافظة حضرموت، برفقة قيادات المجلس الانتقالي، رافقتهم كتيبة عسكرية بكامل عتادها، ولم يتم منعهم من دخول حضرموت من قبل القوات العسكرية، واليوم يتم منع حسن باعوم ابن حضرموت ومفجر الثورة الجنوبية من دخول المكلا بحجة حمل حراسته السلاح.

الناشط باراس اكد ان حسن باعوم يهمه الشعبية والحشد لاستقباله وخلق بلبله في الشارع فقط ، ولا يملك أي رؤية ومشروع من هذه العودة وخصوصا بهذا التوقيت..ونفى ان يكون المجلس الانتقالي الجنوبي قد منع وصول باعوم ، بل رحب بعودته ولكن هناك مؤشرات تبين ان هناك جهات معادية تقف وراء عودة باعوم وان مشروعة غير المتوقع .
اما محمد سالم بافتاح ، فلفت إلى ظروف باعوم الصحية ، وقال في تغريدة له على حسابة في تويتر ، ان وصول حسن باعوم الى حضرموت لا ايحمل اي مشروع لأمن هنا ولأمن هناك ، لأنه يمر بظروف صحية باعوم مناضل من مناضلين القضية الجنوبية ، واضاف “لا ننكر ذالك ولا اعتقد ان باعوم يحمل مشروع عدائي للجنوب وشعبة ولكن تشير اصابع الاتهام الى نجلة فادي بانة يحمل مشروع معادي للجنوب وقد يتكلم باسم والده .

ناشطين اخرين يتهمون محافظ حضرموت الموالي لهادي ، فرج البحسني في منع حسن باعوم من دخول المكلا ، وقالوا ان الجهة التي منعت دخول باعوم، وجهت قبل ايام بإنزال علم الجنوب من النقاط الامنية، وهذا يدل على ان الجهة التي منعت دخول باعوم وانزلت الاعلام، معادية للقضية الجنوبية التي يمثلها الانتقالي بقيادة الزبيدي ، مع العلم انه كان دخول الزبيدي قبل تسليم شبوة للإخوان ، كما طالب ناشطون جنوبيون القيادي في الحراك الجنوبي حسن باعوم ، بعدم احراق نفسة وتاريخه وان يقبل أن يكون مثل العطاس أداة للتفرقة والفتن ، وأشاروا إلى ان باعوم اليوم اما خيارين اما ان يحافظ على رصيده التاريخي النضالي كقائد تاريخي في الجنوب ، ويظل رمز كما هو في قلوب الجنوبيين أو لا يكون ، وسيمحى من قلب كل جنوبي حر ، فالشعب اليوم واعي وسيقف ضد المؤامرات والاعداء .

You might also like