عين اليمن على جنوب اليمن

الخطر يحدق بالأحمر وعصابته في حضرموت

المشهد الجنوبي الأول _ حضرموت

يزداد الخطر على الشرعية ومليشياتها في حضرموت محققة الهبة الحضرمية الثانية نجاحا ملموسا في واقع علي محسن الأحمر الذي يرى في وادي حضرموت خطا احمر بالنسبة له وعائلته ومليشياته التي تنهب ثروات المحافظة لعشرات السنين.

الهبة الشعبية التي يقودها المجلس الإنتقالي الجنوبي اساسا اتسعت دائرة المنتسبين لها بمافي ذلك القبائل والنخبة الحضرمية باتت تشكل خطرا فعليا على الأحمر وعائلته.

في غضون ذلك تتوسع إجراءات القبائل التصعيدية عبر إقامة المزيد من النقاط والتي وصلت آخرها إلى مناطق الامتياز النفطي.

وأكدت مصادر محلية أن القبائل استحدثت نقاطاً شعبية في منطقة الخشعة بمديرية حورة ووادي العين، مؤكدة إن القبائل تمكنت من السيطرة على مداخل ومخارج الشركات العاملة في القطاع 9 النفطي بالمنطقة.

ومؤخراً التقى أعضاء الهيئة العليا لمؤتمر حضرموت الجامع لمديريتي تريم وسيئون والمحسوبين على كتلة “حلف وجامع حضرموت من أجل حضرموت والجنوب”، برئيس الكتلة سالم مبارك بن سميدع، حيث أكد بن سميدع على استمرار التصعيد حتى “استجابة السلطة والحكومة لمطالب الشعب”.

وأثنا بن سميدع على ما وصفه بـ”صمود وبسالة الشباب في النقاط الشعبية وصبرهم وتفانيهم في خدمة أهلهم من أجل حضرموت وشعبها”.

أعضاء كتلة حضرموت الجامع بتريم وسيئون أكدو لبن سميدع تأييدهم لما تنفذه لجنة تنفيذ مخرجات لقاء حضرموت العام (حرو) لانتزاع حقوق حضرموت والتخفيف عن المواطن أزمة تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي أضرت به، حسب ما دار داخل الاجتماع.

You might also like