عين اليمن على جنوب اليمن

شرعية هادي الإخوانية تسطو على انتصارات قوات العمالقة الجنوبية

المشهد الجنوبي الأول _ _ متابعات

كما كان متوقعًا، عملت الشرعية الإخوانية على سرقة الانتصارات التي حققتها قوات العمالقة الجنوبية التي تحقّقت في محافظة شبوة وامتدت إلى مأرب.

الميلشيات الإخوانية لم تفعل شيئًا على الصعيد الميداني فيما لجأت إلى محاولة غسل سمعتها في محاولة لنسب الانتصارات التي تحققت إلى عناصرها “المتآمرة”.

المجلس الانتقالي الجنوبي أدان هذه السرقة الواضحة لانتصارات الجنوب، وقال المتحدث باسمه علي عبدالله الكثيري المتحدث طيران الإمارات هي من صنعت الانتصارات في حريب وقبل ذلك في عين وبيحان وعسيلان.

متحدث الانتقالي أضاف أنه من المؤسف مشاهدة محاولة بعض الجهات لتزييف الحقائق وسرقة الانتصارات من خلال نسبها لمسميات سبق لها أن سلمت تلك المناطق للحوثيين دون قتال، كما أنها الآن لا وجود لها في الميدان.

ودعا المتحدث الانتقالي، كل من يمعن في تزوير الحقائق أن يكف عن زيفه فدماء شهدائنا لا تقبل التزوير والتدليس.

دعوة المجلس الانتقالي تحمل أهمية كبيرة كونها تضع الحقائق أمام أعين الجميع، وذلك لعرقلة نجاح خطة الشرعية الساعية إلى نسب الانتصارات التي يحققها الجنوبيون إلى نفسها.

وتريد الشرعية بشتى السبل إيجاد مستقبل لها في العملية السياسية بعدما زاد حجم الغضب والنفور من ممارساتها التي أخّرت حسم الحرب على الحوثيين، ووجهت بوصلة عدائها تجاه ضرب الجنوب واحتلال أراضيه.

واستخدمت الشرعية في هذا الإطار كتائبها الإعلامية التي تم توظيفها من أجل الترويج بأن عناصرها هي من حققت المكاسب الميدانية أمام الحوثيين، علمًا بأن الشرعية تنفق أموالًا ضخمة على هذه الكتائب من أجل ترويج الأكاذيب.

You might also like