عين اليمن على جنوب اليمن

في مطار صنعاء… سقوط قناع إنسانية “الرئاسي وحكومته” المزيفة

صلاح السقلدي 

كانوا يعرفون- أعني هنا السُـلطة المسماة بالشرعية او بالأصح مجلس القيادة وحكومته وتوابعها- قبل قرار التحالف فتح مطار صنعاء أن معظم الناس بصنعاء وعموم الشمال يحملون جواز سفر صادر من الحوثيين، ومع ذلك عرقلوا إطلاق أول رحلة من وإلى صنعاء بذريعة أن على كل مسافر أن يستخرج جواز سفر من مناطق الشرعية، وأن جوازات الحوثيين غير شرعية.  مع معرفة هذه الجهات بصعوبة الاوضاع الأمنية والمعيشية التي تعصف ببسطاء الناس وعوامهم.

– ومع ذلك لا ينفكون عن الحديث عن حفظ انسانية المواطن وكرامته وعن ضرورة تذليل السُـبل امامه ومراعاة ظروف الحرب…وهم انفسهم الذين يتحدثون عن قُـدسية جواز السفر، فيما هم مَـن يهين  اسمه ويسحق شرفه كل يوم في مطارات العالم بعد ان جعلوا منه سلع بيع وشراء،ومسخَـرة ما بعدها مسخرة.

-مع العِـلم أن طيران اليمنية ما يزال تحت ادارة الحوثيين ويُدار من هناك برضاء هذه المسماة الشرعية، الى جانب مؤسسات أخرى مهمة ، مثل مصلحة الأحوال الشخصية( بطائق الهوية الشخصية) ومؤسسة الاتصالات، وغيرها من المؤسسات الحيوية.

– فتح مطار صنعاء لا يخدم صنعاء والشمال فقط، بل عدن وسائر الجنوب الذي يعاني من تكدس بشري مهول معظمه من محافظات الشمال يثقل كاهل المدينة وسائر المناطق المنهكة أصلا والمدمرة ببنيتها التحتية، وخدماتها المتهالكة،ويضاعف من تحدياتها الأمنية المستهدفة ويفاقم من مستوى الجرائم وآفة التهريب والمخدرات والاسلحة…

 

– فالإبقاء على مطار صنعاء مُـغلقا او المماطلة باستئناف عمله لا يضر صنعاء فحسب كما يتصور هؤلاء المسطولين، بل يعني بالضرورة مزيدا من العبء والمعاناة على عدن وزعزعة امنها،هي وباقي المحافظات.

 

– هذه الجهات المُـعيقة وأصواتها هي ذاتها التي ظلت تزايد وتتاجر بحقوق الشماليين في عدن طيلة السنوات الماضية وتتدثر بمسوح الإنسانية زاعمة انحيازها الى جانبهم في عدن و تندد بالانتهاكات التي تطالهم- بحق أو بباطل، ككلمة حق أرادت بها الف باطل وباطل، – ولمقاصد سياسية لئيمة،هي ذات الجهات التي تنكل منذ أكثر من سبع سنوات بالمواطن  في الشمال وتوضع في طريقه وأمام تحركات المرضى والعجزة  الف عقبة ومليون مطب لإطالة معاناتهم وادامة إذلالهم لحسابات سياسية ونفعية مفضوحة، بدءاً باعاقة سفرهم  الى الخارج وليس انتهاءً بأذية وضرر معيشتهم ولقمتهم وعلاج مرضاهم ووقود آلياتهم ومشافيهم،بل والمتاجرة بمستحقات الطلاب بالخارج،وتعميق معاناة الجرحى واهانتهم بالداخل والخارج وسرقة مستحقاتهم بكل فجاجة – على قلة هذه المستحقات وهزالتها-، وكذا الأسرى واتخاذها من معاناتهم مادة للمساومة وللتكسب المالي. كل هذا يتم باسم الانسانية والشرعية وباسم القانون والدستور الذي يدوسه هؤلاء بحقارة.

You might also like