عين اليمن على جنوب اليمن

السعودية فرضت مجلس رئاسي بتشكيلة مستفزة

علي ثابت القضيبي

بصراحة..لماذا لم ترفضوا ياإنتقالي؟”

* يوم 4مايو 2017م شاركت الحشد الهائل لرجال ونساء الجنوب الذين تزاحموا في ساحة خورمكسر بعدن لإعلان قيام مجلسنا الإنتقالي، وهلّ علينا قائدنا عيدروس ليتلو بيان الإشهار، وإطلالته بقامته الفارعة وهو يلقي البيان المقتضب، فقد بدى كطود شمسان الشامخ ، وخلفه زيّنت شمس الصباح المشهد وهي تعلو متسامقة نحو عنان السماء ، كانت اللحظة ساعتئذ تقول لنا : هاهو جنوبكم السعيد والحر ٱتٍ .

 

* فرضت علينا المملكة السعودية المجلس الرئاسي برئاسة العليمي الشمالي وبأغلبية شمالية ايضاً ، والسعوديون يتعاملون معنا بمنطق الوصاية الكاملة ، وهذه التشكيلة مستفزة جدا ، إذ كيف يجعلوا الشماليين يحكموننا وهم لم يحرروا أرضهم المحتلة ؟ كما نحن قدّمنا تضحيات جسيمة من الشهداء والجرحى، وهم لم يخسروا شيئاً البتة! فكيف يستقيم هذا الأمر؟ فهل لايوجد في الجنوب من يتولى أمره؟ أو أننا شعب قاصر؟ أو الأمر هو تكريس هيمنة الشمال المتخلف على جنوبنا ولحساباتٍ سعودية مُبيتة.

 

* شارعنا الجنوبي غاضب جرّاء هذا المسلك السعودي الغريب والمستفز، حتى رئيس الحكومة شمالي، وهم يعملوا كأذرع للدولة العميقة التي دمرتنا وأنهكتنا ، وايضاً رئيس البرلمان (البالوعة) الذي يستنزف موازنتنا عبثاً شمالي ! والبرلمان من مخلفات عهد المأفون عفاش ، وغير شرعي دستورياً ، والنائب يستلم 700 ألف ريال شهرياً ولايقدم شيئاً ، وكلهم مهاجرون في الرياض والقاهرة ، ومواطننا الجنوبي مطحوناً بالبؤس جرّاء كل هذا العبث !

 

* المواطن في الجنوب اليوم بدون مياه ولاكهرباء ولامرتبات وخلافه ، وهذا جنوني ، وتزيد المملكة الطين بلة بتنصيب الشمالي على رأس السلطة وأرضهم ومنازلهم بيد الحوثي / إيران ، وهم لم يسعوا جادين لتحريرها ، بل ظلوا يخاتلوا ويخادعوا في حربهم طوال سبع سنوات ، واليوم المملكة تكافئهم بالهيمنة على حكم مناطقنا المحررة ، وهذا مثير للغضب والجنون بأعلى الدرجات !

 

* ماذا وراء هذا المسعى والتوجه السعودي وخلفياته ؟ أو هي سياسات تنتهجها المملكة لتركيع جنوبنا المتحرر والمثقف والسّباق في النّماء والإزدهار حتى قبل نمو وتغول هذه المملكة، وهذا هو التقييم الرّاجح لدينا، وبصراحة، مَن هم أدوات وأذرع للمخططات الخارجية في شرقنا الأوسط، لايمكن أن يكونوا سنداً وأدوات غوث وإعانة للمناطق المستهدفة مثلنا نحن، وأفهموها يااخوتي.

لماذا تقبلوا بالشماليين ليحكموننا وهم لا أرض بيدهم ولاسجل مشرف طوال سنوات هذه الحرب ؟ ونحن لسنا شعب إمّعات أو مطايا ليركبوا ظهورنا ويسيروننا ، ولكن للمزيد من التنكيل بنا ، وبصرحة ، يدهشني كيف وافق قادتنا في الإنتقالي وقبلوا بهذا التشكيل الرئاسي بأغلبيته الشمالية ؟ وكان عليهم أن يرفضوه رفضاً قاطعاً، والمنطق في صفهم، وكان عليهم أن يقولوا لإبن سلمان: (لا ، ونحن تحملنا أمانة حمل قضية شعب حرّر أرضه ، وله تطلعاته ، ومن حقه أن يحكم نفسه ، ولن ننكفيئ أو نتخاذل ونتهاون بحقوقه ) .

 

* أنا رجل ليس لدي ما أخسره ، وقد فقدت في عصرية 17مايو2015م أصغر أولادي وأحبّهم ، وأُستشهد وهو يقاتل الحوثي على دينه وأرضه وشعبه الجنوبي حتى لاينتهك الحوثي عرضه ، وعسى الله أن يتقبله شهيداً ، وأنا مسنٌ ومتقاعد براتب لايفي بقطمة رز وعلبة زيت ، وليس لدي ما املكه إلا روحي وحسب ، ولكني لاأخشى عليها مطلقاً ، وإذا قدّر الله أن يستردّ وداعته – روحي – مني فلا رادّ لأقداره ، وحيّا بالموت حيّا به ، ولكني لن أخرس أو أهاب قول كلمة حق تخص شعب جنوبنا الحبيب ، وهم يرفضون هذا الوضع البائس والأعرج ، سواء من المملكة أو سواها ، وأثق أن كل شعبنا الجنوبي يوافقني على كل ما أسلفته ، أليس كذلك ؟!

علي ثابت القضيبي .

 

You might also like