عين اليمن على جنوب اليمن

انقسام داخل صفوف الانتقالي من تصريحات الجفري المقرب من الإمارات

المشهد الجنوبي الأول/ خاص

 

أحدث الداعية اليمني المدعوم من الإمارات علي الجفري، جلبة في أوساط الشارع الجنوبي عموما وانقساماً في صفوف المؤيدين للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً.

وانقسم أتباع المجلس الانتقالي الجنوبي إلى قسمين عقب تصريحات للجفري في مقابلة له على قناة اليمن اليوم النسخة الممولة من الإمارات في برنامج بلا رحمة، حيث قال ان من الأمور المسلم بها في الدين الإسلامي عند كل المذاهب هو ان حب آل البيت من وجوبيات الدين، وقال انه لا يستحي ان يقول هذا الحديث وليس هناك أي حرج، كما قال إن موضوع الخمس المخصص لآل البيت من غنائم المسلمين هو من الأمور الدينية التي وجه بها الله ونبيه بموجب النصوص الشرعية.

تصريحات الجفري اكثر ما أحدثته من انقسام كان داخل المنتمين للانتقالي الجنوبي، كون الجفري مقرب من أمراء الإمارات وهو يقيم فيها وله سابقاً تصريحات مجد فيها ومدح محمد بن زايد رئيس الإمارات، الأمر الذي جعل الجفري بنظر الانتقالي ومؤيديه مقبولاً لديهم، لكن تصريحاته الأخيرة جعلت النتقالي ينقسم لنصفين بين من ذهب للدفاع عن الجفري والاعتراف بان ما قاله ليس فيه شيء مخالف للشريعة الإسلامية وبين من ذهب لاتهام الجفري بأنه يكرس الطائفية كونه ينتمي لآل البيت فيما البعض ذهب لاتهامه انه بتلك التصريحات يحاول مغازلة الحوثيين.

 

You might also like