عين اليمن على جنوب اليمن

الحراك الجنوبي يدعو قبائل أبين للتحرك لطرد الإنتقالي

المشهد الجنوبي الأول _ أبين
طالب الحراك الجنوبي السلمي قبائل أبين بالتحرك الفعلي لاخراج قوات الإنتقالي من المحافظة كونها سببا في الجرائم المنتشرة بالمحافظة

 

جاء ذلك على لسان رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية التابعة لـ”الحراك الجنوبي السلمي” عبدالكريم السعدي، الذي طالب الوحدة الخاصة الإماراتية أن تراجع حساباتها، والتوقف عن توريط أدواتها في المزيد من الجرائم ضد الإنسانية في محافظة أبين، وغيرها من المحافظات التي ترفض تسليم المناطق الجنوبية للإمارات.

وقال السعدي :” مايحدث في أبين من محاولات لكسر إرادتها الرافضة للتبعية والتفريط في سيادة الوطن أمر لا يخدم جهود إحلال السلام في اليمن عامة والجنوب بشكل خاص ويتعارض مع تلك الجهود ويهدد استمراريتها”.

وحمل القيادي في “الحراك الجنوبي”، السعودية المسؤولية القانونية والأخلاقية تجاه ما يحدث، مضيفاً أن على الرياض أن “تضع حد للافعال السلبيبة التي تتعارض مع القوانين الدولية والاخلاقيات الإنسانية” بحسب قوله.

وأشار السعدي إلى أن جرائم الأدوات الإماراتية تحدث في مديريات أبين “مودية، لودر، الوضيع، زنجبار، المحفد”، وغيرها من المناطق التي تشهد أعمال قتل وتنكيل وإرهاب ومهاجمة المسافرين وانتهاك حرمات البيوت، في محاولة فرض القوة وتركيع المواطنين وكسر ارادتهم تحت “اكذوبة مكافحة الإرهاب”.

ودعا السعدي قبائل أبين إلى رص الصفوف ومواجهة مؤامرة استهدافهم واستهداف أرضهم وعرضهم والوقوف في وجه كل العصابات المسلحة مهما اختلفت مسمياتها وأسباب تواجدها.

وقال السعدي إن ما يحدث في مودية خطوة من خطوات الانفراد بكل مديرية على حدة، لنشر ثقافة الصراع والفوضى، داعيا شرفاء أبين إلى التخلص من الأدوات التابعة للوحدة الخاصة الإماراتية، حتى لا يتحولوا إلى أدوات ينفذون رغباتها المريضة.

You might also like