عين اليمن على جنوب اليمن

فشل حكومي في عدن وبيع نفط حضرموت من الإمارات

المشهد الجنوبي الأول _ متابعات
مع تواصل العجز الحكومي في استئناف تصدير النفط منذ منع حكومة صنعاء التصدير قبل أكثر من عام، يعود الحديث عن الفشل في استخدام خيارات بديلة لمواجهة هذا التحدي وعلى رأسها إمكانية تكرير النفط محلياً طيلة هذه الفترة.
ويبرز هذا الفشل الحكومي من واقع عملية تكرير النفط المحلية، جراء توقف أكبر وأهم المصافي الحكومية منذ ما يزيد عن 8 سنوات والحديث هنا عن مصافي عدن، في مقابل محدودية عمل المصافي الموجودة في مأرب والتي لا تتجاوز الـ7 آلاف برميل يومياً فقط وبمواصفات أقل جودة وكفاءة من مصافي عدن.
وتبلغ قدرة مصافي عدن تكرير 150 ألف برميل يومياً، وهو رقم يبلغ أكثر من ضعف آخر رقم للإنتاج قبل هجمات مليشيات الحوثي والذي يتراوح بين 60-70 ألف برميل يومياً بحسب تصريحات حكومية، ما يعني قدرة المصافي على استيعاب الإنتاج اليومي وتكريره وهو ما يعد انتهاء قيمة تهديدات المليشيات.
وتوقفت مصافي عدن عن العمل عقب اندلاع الحرب عام 2015م، ولا تزال متوقفة حتى اليوم بسبب عدم إنجاز مشروع محطة الكهرباء الخاص بها والتي تحتاج لعشرين مليون دولار فقط، بحسب تقرير للشركة الصينية العاملة بالمشروع، وفق تصريح لإدارة المصافي، خلال زيارة قامت بها مبادرة مجتمعية محلية الخميس الماضي.
وتقول إدارة المصافي، إن الحكومة ترفض دفع المبلغ معتبرة أن الهدف هو تعطيل المصفاة ومنعه من النهوض من جديد، مطالبة الحكومة بمنحها تكاليف ما تدفعه على محطات الكهرباء لشهر واحد فقط، والمصفاة مستعدة لتموين محطات الكهرباء بالمحروقات بصورة دائمة بعد التشغيل، مؤكدة أن ذلك سوف يؤدي إلى حل أزمة الكهرباء في عدن والحد الكبير من انقطاعات التيار المستمرة.
إدارة المصافي أثارت تساؤلاً حول أسباب توجه الحكومة لإنشاء مصفاة في حضرموت وأخرى في شبوة وفي محافظات أخرى بطاقات إنتاجية لا تتجاوز عشرة آلاف برميل في اليوم، في الوقت الذي مصافي عدن تنتج مائة وخمسين ألف برميل يوميا، وقادرة على تموين السوق في عموم محافظات الجمهورية، وتموين محطات الكهرباء بصورة مستمرة.
تساؤل إدارة مصافي عدن يشير إلى المشروع الذي وافقت عليه الحكومة في مارس الماضي بمنح ترخيص استثماري لشركة اماراتية بهدف إنشاء مصفاة لتكرير النفط الخام بحضرموت بقدرة تبلغ 25 ألف برميل يوميا بالإضافة لإنشاء خزانات للنفط الخام ومنطقة صناعية حرة لصالح شركة مليح للاستثمار الإماراتية.
You might also like
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com