عين اليمن على جنوب اليمن

خطر الإتفاق مع القاعدة لمحاربة الحوثيين

المشهد الجنوبي الأول | تقرير خاص
طالب تنظيم القاعدة الإرهابي اليوم الإثنين الموافق 7-3-2016م من المجلس المحلي بمحافظة شبوة جعل مديرية عتق منطلقاً لمواجهة الحوثيين في المحافظة والمدن الجنوبية ووافق مجلس المحافظة على طلب التنظيم وقوفاً معه في محاربة الحوثيين بمشاركة قوات التحالف ومن المحتمل أن تدخل عناصر من المقاومة الجنوبية في الإتفاق .

كيف يتم تفسير ذلك في العقل الجنوبي ؟هل للتحالف ارتباط بعناصر التنظيم الذي يشكل أكبر خطر إستراتيجي على الجنوب بمعتقداته المتشددة وجرائمه الفضيعة المرتكبة ؟

03-05-16-2305522

هذه الخطوة خطيرة في تاريخ الجنوب حيث أن الدين المتشدد الذي تفرضه القاعدة في الجنوب حالياً برر لها ارتكاب الجريمة دون تدخل من أي جهة أخرى, المشكلة في الموضوع أن قناة البي بي سي في الشهر السابق نشرت تقريراً “فيديو”أظهرت فيه إرتباط القاعدة وداعش بالمشاركة في قتال الحوثيين في تعز ولحج ومعظم الجبهات واليوم يظهر إتفاق آخر في شبوة يكشف نفس الموضوع ألم ندرك خطر هذا التنظيم ؟ ومن يقود المقاومة ومن يمثل الحراك الجنوبي الآن ؟؟ ولماذا عمليات الإتيال تمارس بوتيرة وكثافة عالية جداً ..

ثم ألم يهدد أمس طالبات مدرسة عدن النموذجية بشواء أجسادهن بالعبوات الناسفة بسبب إرتداءهم الزي المدرسي؟ ألم نرى سقوط مدن الجنوب بقبضته وطرده للمقاومة الجنوبية والسلطات المحلية من إدارتها كما حصل بحوطة لحج وزنجبار والمكلأ ..؟ ألم يحول أفغانستان الى صراع للقوات العالمية ؟ كيف سيحل بنا حال قبضته على الجنوب بأكمله ؟ الظاهر أن خروجنا من محاربة الحوثيين وانتهائنا من القتال معه سندخل في معارك مع القاعدة كما يفعل أبطال المقاومة حالياً في بعض مناطق حضرموت ولحج وهو مخطط مرسوم ربما يقتضي لصراع دائم في الجنوب دون الوصول الى نقطة الإستقرار … نحن لانقبل بتواجد تنظيم القاعدة بيننا .. فنحن أهل للقتال إذا عجز التحالف لخوض المعارك ضد الحوثين وإلا فباب الصلح مفتوح في حال فشلها .

لماذ نتخلص من خطر لندخل في خطر أكبر منه؟ سؤال للتحالف لأنه المسؤول الأول عن الأمن في الجنوب.
أرى أن ذلك التوسع للقاعدة هو تمهيداً لتسليم الجنوب لها وإلا لا تبرم إتفاقات معها بل تبرم إتفاقات ضدها إذا كان ولا بد , ورسالتنا كجنوبيين نحن لانطيق تنظيم القاعدة في أراضينا فقد إرتكب جرائم من الدرجة الأولى بحق أبناء الجنوب وندعو لعدم الإتفاق معه بأي أمر كان فخطره كبير على أمن الجنوب وإستقراره .. ولن نسمح بأي تعاون مع هذا التنظيم والتي مازالت حتى اليوم ليبيا والعراق تدفع ثمنه مثل هذه الإتفاقات .

You might also like