عين اليمن على جنوب اليمن

الحزام الأمني وحملات تطهير مديريات أبين من تنظيم القاعدة..فشل أم مهزلة؟

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

انطلقت اليوم السبت في محافظة أبين حملة أمنية بقوات من الحزام الأمني يقودها القائد منير اليافعي والقائد عبداللطيف السيد لتطهير جبال وادي عوامران بمديرية مودية من عناصر تنظيم القاعدة  التي شنت عليها نفس القوات عدة حملات أمنية في الثلاثة الأعوام الماضية وتنتهي باعلان تطهير المحافظة من العناصرالإرهابية.

الحملة الأمنية التي يقودها كل من منير اليافعي وعبداللطيف السيد دخلت في اشتباكات كبيرة منذ فجر اليوم مع عناصر تنظيم القاعدة سقط اثرها قتلى وجرحى من الطرفين بينها صاروخ حراري اطلقه عناصر التنظيم على سيارة قائد قوات الحزام في مديرية  عبد سند المرقشي وعبوة ناسفة انفجرت في طقم لقوات الحزام ادى الى تدمير الطقم وقتل وجرح عدد من جنود الحزام.

في عام 2016م كانت عناصر القاعدة مسيطرة على كل مديريات محافظة أبين وشنت القوات الموالية للتحالف حملة أمنية في كل المديريات بمافيها زنجبار وجعار حيث اختفت عناصر التنظيم بشكل مفاجئ وانتهت الحملة باعلان من قوات التحالف تطهير المحاافظة من القاعدة الا ان المحافظة تفاجأت بظهور عناصر التنظيم من جديد .

وفي عام 2017م شنت قوات الحزام حملة أمنية لتطهير المحافظة من عناصر التنظيم وانتهت الحملة ايضاً باعلان تطهير المحافظة وتكرر نفس الأسلوب في عام 2018م الا أن عناصر التنظيم لا زالت تنفذ عملياتها في المحافظة التي اعلن التحالف تطهيرها ثلاث مرات.

الحملة الأمنية التي بدأت اليوم اتخذت نفس الأسلوب والهدف الذي اتخذته الحملات السابقة الا ان مراقبين وصفو هذه الحملات بمسرحية ابطالها التحالف والقاعدة الذين يعملون لمصلحة بعضهم البعض.

 

You might also like