عين اليمن على جنوب اليمن

انقطاعات المياه في عدن معاناة لا تنتهي

المشهد الجنوبي الأول ــ متابعات

مواطنون : يطالبون الحكومة بسرعة التدخل لحل أزمة المياه والكهرباء

ما يزال المواطن يعاني من انقطاعات المياه في عدن منذ أكثر من أربع سنوات  حيث يقضي الكثيرون نهارهم في وسط  أشعة الشمس الحارقة  باحثين عن أماكن  الماء والعودة به محمولا على أكتافهم أو على عربات أو على ظهور الحمير محتملين الصيف اللافح ولهيب الشمس الحارق ومشقة المسافات الطويلة لإيصال الماء لمنازلهم .

وبعد تحسن الكهرباء بعدن في فصل الشتاء عادت الانقطاعات في الصيف بشكل شبه يومي ولكن مع حلول الشهر الكريم شهر رمضان تزايدت عدد ساعات الانقطاعات في عموم عدن الامر الذي جعل المواطنين يتساءلون عن السبب مطالبين الحكومة بسرعة التدخل وخاصة في فصل الصيف الحار في عدن.

** زيادة انقطاعات المياه

يقول المواطن  أحمد مصطفى ، وهو أحد ساكني منطقة البوميس: ” نعاني من مشكلة المياه منذ سنين حيث كان الماء ينقطع يومين في الأسبوع واحيانا اكثر من يومين , ولكن في رمضان اصبح الماء ينقطع ثلاث أيام متواصلة ويأتي يوم واحد فقط اقل من ساعة و ومن ثم ينقطع .

واضاف ونتيجة لهذا الانقطاع نضطر للذهاب في وسط لهيب الشمس الحارقة ونحن صيام إلى المساجد أو أماكن تواجد الخزانات التي وضعتها بعض المنظمات وفي أوقات كثيرة لا يتم تعبئة هذه الخزانات .

**مسافات طويلة لجلب الماء

من جانب المواطنة ميرفت أحمد أشارت: “نحن  في منطقة شعب العيدروس نعاني من وصول الماء حيث ان الماء  يصل يوم واليوم الثاني لا يأتي ، أما الأماكن المرتفعة فلا يصلها نهائياً من بعد الحرب , لذا تجد المواطنين فيها يقطعون مسافات طويلة لإحضاره من المساجد أو الخزانات.

واردفت  ان ما يتم توفيره من الماء التي يتم جلبه من المساجد لا يكفي إلا ليوم  واحد فقط   لعدم مقدرتنا  على تعبئة جميع أواني المياه و وأيضا كثرة الاستخدام للمياه وخاصة في رمضان .

واختتمت حديثها “لعدن تايم” بتساؤل عن سبب عدم استمرار وصوله لمنطقتي شعب العيدروس والعيدروس كالمناطق الأخرى بشكل يومي والى متى سوف تستمر هذه الازمة “.

** أسباب عديدة

المواطن سيف عوض اربعيني العمر تحدث “لعدن تايم” عن معاناته جراء انقطاع الماء حيث قال  هلكنا من انقطاع الماء الذي لا ينتهي ونحن لا ندري السبب الرئيس لهذا الانقطاع المستمر لهذه الخدمة في عموم عدن والتي تعتبر مهمة جدا لحياة الناس.

وأشار الى ان عمال مؤسسة المياه قالوا ان سبب المشكلة هو نقص منسوب المياه في الابار والبعض قال نتيجة لتردي وقدم أنابيب الشبكة, مضيفا ان بعض العمال يقوموا بعمل شبكات خاصة للتجار أو وضع سدادات للأنابيب الرئيسة للمياه للحصول على المال دون رقيب أو حسيب”.

**معاناة كثيرة

المواطنة سالي خالد قالت نعاني الكثير من انقطاعات الكهرباء وخاصة في رمضان بعد ان تحسنت الكهرباء تحسن كبير حيث كانت  قبل رمضان تنطفئ مرة واحدة ولم  يكن الانقطاع بشكل يومي,  ولكن مع حلول شهر رمضان أصبحت تنطفئ اكثر من مرة في اليوم .

وتابعت حديثها بالتساؤل عن سبب هذه الانقطاعات هل هي نتيجة ازمة الوقود أم لسبب أخر؟ مطالبة المسؤولين بسرعة إيجاد حل لهذه الانقطاعات.

** إيجاد حل للمشكلة

تحدثت “لعدن تايم” المواطنةفاطمة عادل حيث أوضحت ان في كل رمضان نعاني من مشكلة الكهرباء في عدن ,حيث ان هناك أناس مصابون بأمراض مزمنة كالسكر والقلب وأمراض السمنة حيث أنهم يعانون الكثير وخاصة في وقت الصيام والحر الذي تشهده عدن في فصل الصيف الامر الذي قد يعرضهم للوفاة نتيجة هذه الانقطاعات.

واضافت لم نجد أي تدخلات من الحكومة على الرغم من اننا نسمع دائما دخول مولدات كهربائية وفولتات لتحسين الكهرباء ووعود من المسؤولين بالإصلاح , مطالبة الجهات المعنية والحكومة أن تهتم  بمشكلة الكهرباء وأن تجد حل جدري وليس مؤقت لمعالجة هذه مشكلة.

** خسارة كبيرة

كثير من المواد الغذائية تعرضت للتلف بهذه الكلمات ابتدأ  وهيب أحمد مالك بقالة حديثه “لعدن تايم” حيث قال بعض المواد الغذائية تحتاج الى برودة كالدجاج واللحوم والآيس كريم والتي تفسد نتيجة انقطاعات التيار الكهربائي, والمولدات لا تفي بالغرض لعدم قدرتها على تحمل قوة الثلاجة , الامر الذي سبب لي خسارة كبيرة نتيجة تلف هذه المنتجات .

عدن تايم: استطلاع / كيان شجون

You might also like