عين اليمن على جنوب اليمن

قيادات سعودية تهدد بقصف قبائل المهرة المطالبين بالإفراج عن الشيخ “بن كده”

المشهد الجنوبي الأول ــ متابعات

هددت قيادات عسكرية سعودية شيوخ قبائل في المهرة بقصف تجمع لهم في نقطة أمنية في الطريق الفاصل بين مديريتي الغيظة وشحن، للمطالبة برفع حظر السفر عن محافظ المهرة السابق ووزير الحكومة الشيخ محمد عبدالله بن كده.

وأفادت مصادر أمنية لـ “المهرة بوست” أن قائد القوات السعودية المسيطرة على مطار مطار الغيظة بعث فجر أمس الأربعاء برسالة تهديد لأبناء الغيظة المتجمعين منذ فجر أمس في عدة نقاط بعزلة تنهالن، قائلا إن “بن كده وزيرا في الشرعية ولا علاقة للقبائل بأمره”.

وقالت المصادر إن قائد القوات السعودية في مطار الغيظة طالب بفض التجمعات القبلية في تنهالن ما لم “فسنضربكم بالطيران”. وأضافت أن “رد القائد السعودي نُقل إلى المعتصمين عبر أركان محورالغيظة فيصل المطري، بعد تواصله بضباط سعوديين في مطار الغيظة وإبلاغهم أن أبناء المديرية يقيمون تجمعات في تنهالن للمطالبة بايقاف الاجراءات السعودية المتخذة ضد بن كده، ومنعه من مغادرة الأراضي السعودية منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وعلى قيادات القوات السعودية في المهرة اتخاذ اللازم وتجنب الاصطدام مع القبائل.

وأوضحت المصادر ذاتها أن ردّ قيادات القوات السعودية كان بالتهديد بقصف التجمعات القبلية، الأمر الذي اعتبره شيوخ القبائل تدخلا سافرا في الشؤون المهرية من قبل السعودية، محذرين من أية حماقات قد تُرتكب ضد أبنائها الغاضبين نتيجة منع الوزير.

وحذرت القبائل من أن أي استهداف قد تقوم به الطيران القوات السعودية أو الطيران التابع لها لأي تجمع لأبنائها سيشعل الأزمة عسكريا في محافظة المهرة.

وكانت طائرات أباتشي قد قصفت في 17 أبريل الماضي، نقطة تفتيش أمنية في منطقة “اللبيب”، على خلفية رفض أفراد النقطة، السماح لمليشيات تابعة لباكريت بدخول المحافظة، بعد أن كان قد استقدمها خلال عودته من سيئون. وأقيل محمد عبد الله بن كدة من منصبه كمحافظ لمحافظة المهرة ليعين وزيراً للدولة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، بعد  معارضته تواجد السعودية العسكري في محافظة المهرة.

وقبل ثلاثة أشهر تم استدعائه من قبل الحكومة الشرعية إلى الرياض ليتم لاحقا الكشف عن فرض السلطات السعودية اقامة جبرية عليه، ومنعه من مغادرة أراضيها. صور من اعتصام لقبائل المهرة في نقطة تنهالن بمديرية الغيظة:

You might also like