عين اليمن على جنوب اليمن

فقراء شبوة بين صمت السلطة المحلية واستغلال المنظمات ..توزيع سلال منتهية الصلاحية نموذجا

المشهد الجنوبي اﻷول – خاص
يخيم الصمت على السلطة المحلية بشبوة دون اكتراث بماوصلت اليه منظمة الغذاء العالمي من استهتار بحياة المواطنين و تقديم الغذاء المنتهية صلاحيته كمساعدات انسانية لهم في مديرية رضوم.

ورفض ابناء جنوب محافظة شبوة استلام مساعدات انسانيه منتهية الصلاحية وزعتها جمعية محلية نيابة عن برنامج الغذاء العالمي حيث قال مواطنين من ابناء المديرية انهم أعادوا السلال الغذائيه والدقيق المتحجر المقدمة من جمعية التكافل الإنساني، الشريك المنفذ لبرنامج الغذاء العالمي.

ولم تحرك جريمة المنظمة التي استغلت حاجة المجتمع والفقر الذي تسببت به حكومة الشرعية لتبث فيهم اﻷمراض والسموم واﻷوبئة معتبره عدم مبالاة السلطات المحلية بالمجتمع وفرض الرقابة على المنظمات فرصة لتمرير غذائها المنتهية صلاحيته حتى تتمكن من تقديم طلب جديد للامم المتحدة لتزويدها بمالغ اخرى.

ويعتبر الصمت المخزي للسلطة المحلية عن هذه الجريمة كافيا لتكشف حقيقتها وانها جزء من المؤامرة على ابناء الجنوب حيث لم تصدر السلطة اي بيانات تدين المنظمات وتطالب بمحاسبتها كما فعل الحوثيين في محافظات الشمال.

وكان الحوثيين قد منعوا في وقت سابق مساعدات برنامج الغذاء العالمي جراء توزيعه مواد منتهية الصلاحية حاولت المنظمة تقديمها للمواطنين.

ويؤكد اجراء الحوثيين الصحيح حرصهم على صحة وحياة المجتمع في مناطق سيطرتهم بينما يؤكد تجاهل سلطات شبوة لهاا اﻷمر عدم مبالاتهم بالمجتمع وتسببهم في الفقر واﻷمراض واﻷوبئة.

You might also like