عين اليمن على جنوب اليمن

مليشيات الإخوان تواصل إستخدام الطيران المسير لاستهداف القوات الجنوبية في أبين

المشهد الجنوبي الأول _ أبين

تواصل مليشيات حزب الإصلاح الإخواني، إستخدام الطيران المسير في أبين، في استهداف مواقع القوات الجنوبية، حيث قصفت عدد من المواقع في وقت متأخر من مساء الأربعاء.

وقال المتحدث الإعلامي للقوات الجنوبية في محور أبين محمد النقيب : رصد القوات الجنوبية، لطائرة مسيرة تابعة للمليشيات قامت بإطلاق متفجرات على مواقع القوات الجنوبية في أبين، دون أن تسفر عن أي خسائر أو أضرار.

هذا وفي 4أكتوبر الجاري، أقدمت طائرة مسيرة تابعة لمليشيات العدو الاخوانية الارهابية على إطلاق مقذوفات تجاه مواقع قواتنا الجنوبية بالقطاع الساحلي لجبهة شقرة بأبين، حسب إفادة متحدث محور أبين حينها.

وفي21 سبتمبر، أكد النقيب رصد طيران مسير تابع لمليشيات الإخوان في أبين، وقال حينها : ‏”رصدت قواتنا قبل ساعة من الان تحليق طائرة مسيرة تابعة للمليشيات الاخوانية الارهابية”. مضيفا : “تزامن ذلك مع قصف بقذائف الهاون نفذته ذات المليشيات الارهابية ونشوب اشتباكات بالسلاح المتوسط في القطاع الايمن”.

ويرجح أن تكون الطائرات المسيرة، التابعة لمليشيات الإخوان، المستخدم في قصف القوات الجنوبية، ضمن دعم تركيا للمليشيات، والذي كشفت عنه صحيفة العرب اللندنية، حيث كشفت الصحيفة مطلع الشهر الماضي، عن حصول مليشيات الإخوان على طائرات مسيّرةً من تركيا، وقد لجأت وعبر نشطاء ووسائل إعلام مقربة من قطر حليف تركيا، لبث شائعات استخدام القوات الجنوبية لطيران مسير في أبين، كتهيئة مسبقة لاستخدام المليشيات للطيران الذي حصلت عليه من تركيا.
ونقلت الصحيفة عن مصادر يمنية أن ضباطا أتراكا في محافظة شبوة يقومون منذ مايو الماضي بتدريب عناصر مسلحة تابعة لما يعرف بمعسكر “الحشد الشعبي” الممول من قطر (يشرف عليه وزير النقل اليمني السابق صالح الجبواني) على استخدام طائرات مسيرة في التصوير الجوي وتحديد ورصد الأهداف الثابتة والمتحركة، في ظل معلومات عن بحث إمكانية نقل تجربة الحوثي في توجيه طائرات مفخخة إلى ميليشيات الإخوان.

وكانت الصحيفة قد كشفت في وقت سابق عن طلب جماعة الإخوان في اليمن والتيار الموالي للدوحة في الشرعية اليمنية الحصول على دعم عسكري من أنقرة في أعقاب المواجهات التي شهدتها عدن في أغسطس 2019 والتي انتهت بسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على المدينة.

You might also like