عين اليمن على جنوب اليمن

قضاة الضالع يستغيثون بمجلس القضاء ويتهمون جنود الأمن بعزعزة استقرار المدينة

المشهد الجنوبي الأول _ خاص

كشف تقرير مفصل عن المعاناة الكبيرة التي يلاقيها القضاء واعضاء النيابات في محاكم الضالع والتي من ضمنها خوف على حياتهم التي اصبحت مهددة بالموت نتيجة الإنفلات الأمني الذي تشهده المحافظة.

واكد التقرير الذي رفعه القضاة لمجلس القضاء الأعلى ان من اهم الصعوبات التي واجهت القضاة وأعضاء النيابة العامة تراجع مستوى الاستقرار الأمني إلى ما دون الخطر نظرا لعدم الانضابط الأمني وفقدان الحس الأمني لدى رجال الأمن بكافة تشكيلاتهم وظهور حالة التسابق والتنافس بينها دون أن يجمعها غرفة مشتركة للتنسيق والقيادة والضبط ، وأدى إلى ظهور حالة التنمر لدى جنود الأمن من مختلف التشكيلات وعدم إظهار الاحترام الواجب تجاه القضاة وأعضاء النيابة ، وكثرت حالات التعدي والاعتداء والإهانة على القضاة وأعضاء النيابة العامة في الآونة الأخيرة .

وكشف التقرير أن أكثر المتهمين في قضايا الجسيمة التي ترفع للنيابة هم من جنود الأمن اوالقوات الأخرى التي تنتمي للأمن ، وتسيطر على مدينة الضالع ،ودون ضبطهم أو حبسهم ، وهؤلاء هم من يزعزعون الأمن والاستقرار داخل المدينة ومنهم بلاطجه يتبعون عصابات تحميها قوى أمنية وعسكرية داخل المدنية ، وهم يتعاونون ويتكاملون ويتضامنون معا في السراء والضراء حيث ان كل شخص يحمي الآخر حتى تستمر ديمومة المصالح بينهم وتقاسمها ولو على حساب الناس ولهم بذلك دولتهم الخاصة من خلال الاستيلاء على مقرات المصالح العامة داخل المدينة وضرب وقتل وسلب واعتقال من يريدون ولو كان قاضيا ، وهم وسلوكهم هذا ضد حضور الدولة العامة ، ومن أجل ذلك وجدوا أن لا أحد يقف ضدهم سوى القضاء لذلك كثرة الاعتداء على القضاة بسبب هذه الأمور ، وبعد الاعتداء يظهرون أنهم ضد أعمال التعدي على القضاة ، مما يظهر أنهم المنظمون ومتعاضدين بحيث يلطم احدهم والآخر يملس ويتلمس العذر له من المجني عليه

واكد التقرير انه قام بعض هؤلاء المتهمين والبلاطجة بالتعرض والتقطع لرئيس نيابة الاستئناف بالمحافظة بالقوة لمحاولة الإفراج عن متهم في جريمة جسيمة ، وكذا التعدي بالتهديد لوكلاء النيابات وأعضاء النيابة واهانتهم وسبهم اثنا تأدية أعمالهم وبسببها واطلاق النار على مقر النيابة العامة واغلاقها واقتحامها أكثر من مرة وكذا منع وإغلاق مقر المحكمة داخل إدارة الأمن وتعطيل الجلسات وكل ذلك نتيجة وجود مقر النيابة العامة داخل مدينة الضالع ومقر المحكمة داخل إدارة الأمن في مدينة الضالع .

وحسب التقرير امه من ضمن الصعوبات التي يواجهها القضاة وأعضاء النيابة من جنود وضباط الأمن هو رفضهم احيانا إرسال الأسلحة أداة الجريمة والاستيلاء عليها كما حصل في سلاح المتهم عائد علي قائد الشعيبي الذي استول

You might also like