عين اليمن على جنوب اليمن

دعوات لمشاركة ألوية طارق صالح في القتال بشبوة إلى جانب قوات العمالقة

المشهد الجنوبي الأول / خاص

 

 

مع تصاعد القتال شمال شبوة بين القوات الجنوبية ممثلة بألوية العمالقة، ضد قوات الحوثيين والموالين لهم من القبائل بمديرية عسيلان، تصاعدت الدعوات لضرورة إشراك الألوية التي دربتها وسلحتها الإمارات في الساحل الغربي والتي يقودها العميد طارق صالح للقتال إلى جانب ألوية العمالقة وعدم التخلي عنها والدفع بها للخطوط الأمامية في ظل تسليحها الخفيف وخبرتها القليلة.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن تصريحات العميد طارق صالح بضرورة توحيد الجهود لمواجهة خطر مليشيا الإخوان وقوات الحوثي يجب أن يترجمها العميد طارق إلى واقع عملي وتأكيد تلك التصريحات بتوجيهات لألوية حراس الجمهورية التي تتمركز في المخا بالساحل الغربي إلى ضرورة المشاركة في القتال مع الوية العمالقة شمال شبوة.

وأضاف الناشطون إن الألوية التي تم الدفع بها للقتال في شبوة من العمالقة قليلة الخبرة وقد تعرضت حتى اللحظة لثلاث ضربات قوية تسببت بسقوط أكثر من 120 بين قتيل وجريح في كل من مطار عتق ومعسكر خمومة بمديرية مرخة إضافة لما خسره اللواء الأول عمالقة من مقاتلين أثناء دخولهم بعض المناطق بمديرية عسيلان خاصة خلال دخولهم مناطق ألغام ما تسبب في تعثر تقدمهم.

كما لفت الناشطون إلى أن طبيعة المعركة في الساحل الغربي كانت مختلفة عما هي عليه الآن في مديرية عسيلان شمال شبوة نظراً لتغير الطبيعة الجغرافية لكلا المنطقتين، لافتين إلى أن خبرة العمالقة في الساحل الغربي لا تتناسب مع الطبيعة الجغرافية لتمكينهم من القتال في مديريات شمال شبوة إضافة إلى أن قوات العمالقة التي تم نقلها من الساحل الغربي إلى شبوة معظمها من قوات الاحتياط قليلة التدريب والتسليح فيما القوات المؤهلة يحتفظ بها العميد طارق في المخا رغم أن الدفع بها للقتال إلى جانب العمالقة سيقلل كثيراً من حجم الخسائر البشرية بصفوف القوات الجنوبية.

You might also like