عين اليمن على جنوب اليمن

ضغوط سعودية وإماراتية على الانتقالي لتفجير جبهة جديدة ضد الحوثيين في البيضاء

المشهد الجنوبي الأول / خاص

 

 

قالت مصادر مطلعة داخل المجلس الانتقالي الجنوبي أن المجلس يواجه ضغوطاً من التحالف السعودي الإماراتي لفتح الانتقالي جبهة قتال جديدة ضد الحوثيين في محافظة البيضاء.

المصادر أكدت أن التحالف يضغط على قيادة الانتقالي لدفع قواته المتواجدة في منطقة الحد يافع بمحافظة لحج لتفجير القتال مع قوات الحوثي في مديريات البيضاء الحدودية مع لحج الجنوبية.

وأضافت المصادر أن قوات الانتقالي تواجه صعوبة في إقناع قبائل الحد يافع بالسماح لها باستخدام مناطقها منطلقاً للقتال ضد الحوثيين في البيضاء، خاصة بعد الاتفاقات غير المعلنة بين الحوثيين وقبائل يافع التي قضت بعدم استمرار تقدم قوات الحوثي نحو مناطق يافع بمقابل عدم سماح قبائل يافع للتحالف السعودي الإماراتي استخدام مناطقهم كمنطلق لهجمات ضد الحوثيين أو مناطق سيطرتهم.

وسبق أن أوقفت قبائل يافع تعزيزات عسكرية للانتقالي بينها تعزيزات تتبع ألوية العمالقة التي كانت مشاركة في القتال ضد الحوثيين في مكيراس بمحافظة البيضاء وهو ما منع من استخدام العمالقة السلفية لتلك المناطق المحايدة كمنطلق للهجوم ضد قوات الحوثي التي أوقفت تقدمها نحو الجنوب بعد اكتمال سيطرتها على كامل الأراضي التابعة لمحافظة البيضاء.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في مديريات الحد يافع تعرضت بإحدى معسكراتها اليوم لتفجير مجهول أدى لمقتل جندي وإصابة 5 آخرين.

وفيما لم يعرف حتى اللحظة تفاصيل التفجيرات التي وقعت داخل معسكر الانتقالي بالحد يافع، يبدو أن طرفاً خارجياً يسعى لدفع قوات الانتقالي لبدء الهجوم ضد قوات الحوثي في البيضاء على الرغم من اعتراض قبائل يافع على تحويل مناطقهم مناطق صراع مسلح.

You might also like