عين اليمن على جنوب اليمن

ثروات الجنوب بالبنك الاهلي السعودي

صلاح السقلدي

موضوع الثروات الجنوبية، وبالذات النفط أصبح موضوعا شائكا، بل ومثير للتناقض والغرابة من تعاطي القوى الشمالية المنضوية تحت لواء التحالف العربي باسم الشرعية فيما بينها البين،وبينها وبين القوى الجنوبية ومنها المجلس الإنتقال الجنوبي بالذات.

ففي الوقت الذي ظلت فيه القوى الشمالية ومنها حزب الإصلاح تقول أن التحالف العربي ينهب الثروات اليمنية عبر ناقلات النفط الغربية وتورد الى حساب مجهول بالبنك الأهلي السعودي،وتطالبه بوقف هذا النهب، نرى هذه القوى وبالذات منها حزب الإصلاح يندد بالهجمات التي شنها اليوم الحوثيون على ميناء ضبة شرق المكلا ويعتبرها عدوانا يـقوض عملية التنمية اليمنية،في موقف متناقض ومثير للغرابة من هذا الحزب .

وكذا نرى المجلس الانتقالي الذي يجاهد لانتزاع ثروات حضرموت من تحت حزب الإصلاح في منطقة الوادي ويسعى لإخراج المنطقة العسكرية الأولى المهيمنة على منابع النفط من تلك المنطقة الثرية، نراه في الوقت نفسه يؤيد تصدير النفط باسم الشرعية ويستهجن أية عملية تعيق تصدير النفط الجنوبي الذي يؤكد المجلس بأنها ثروة جنوبية منهوبة.!!!

الهجمات الحوثية اليوم و إن كانت مرفوضة، إلا أن هذا الحدث يجب أن تحوله القوى المؤتلفة باسم الشرعية والمجلس الرئاسي الى فرصة حقيقة لمكاشفة صريحة بشأن مصير هذه الثروات منذ عام 2015م وحتى اليوم بل من قبل ذلك والاتفاق على طُرق حمايها ووصولها الى مستحقيها من أصحاب الأرض.

..فمرحلة التربيت على الأكتاف والطبطبة على الرؤوس قد ذهب زمانها وغربت شمسها، فلا يمكن الصمت إلى ما لا نهاية بذرائع ساذجة ومبررات سخيفة عن نهب الثروات او القبول بأن يكون اصحاب الأرض، وبالذات المحافظات الثرية مجرد ايتام على موائد اللئام واللصوص والحرمية

You might also like