عين اليمن على جنوب اليمن

لا انتصار ولا انفصال.. الإنتقالي يخضع لضغوطات الرياض ويغير إسم الفعالية

المشهد الجنوبي الأول/ متابعات

أجبرت السعودية المجلس الانتقالي الجنوبي على تغيير إسم فعالية الذي حشد لها الانتقالي طيلة الأيام الماضية في مختلف محافظات الجنوب مبدداً مليارات الريالات حصل عليها من محافظ البنك المركزي الموالي للإمارات حافظ معياد من مليونيه النصر إلى مليونية التمكين، ليس ذلك وحسب بل غاب عن الفعالية قيادات الانتقالي ولم يحضر رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الذي استقل مساء أمس مدرعة إماراتية وجال في أوساط ساحة العروض ملوحاً بيديه من قمرة القيادة يميناً وشمالاً يرافقه رتلاً عسكرياً من المدرعات التي اغتنمها من قصر المعاشيق الرئاسي مطلع الأسبوع الجاري .

الفعالية التي اقتصرت على كلمات من المشاركين وحضرها أحمد بن بريك الذي القى تجاهل هو الأخر دعوة الرياض للانسحاب وجدد تأكيد الانتقالي تمسكه بالتحالف، ملوحاً بأن الانتقالي الجنوبي سيكون التيار الأقوى والجناح الأكثر حضوراً وفعالية من شرعية هادي, وبذلك تمكنت الرياض من إفشال فعالية الانتقالية وأخرجتها بدون أي نتيجة .

المجلس الانتقالي تحدث باسم الجماهير هذه المرة وجاء في البيان الختامي للفعالية مشيرا أن الاحتشاد في عدن يأتي تأييداً لإسقاط عدن من قبل قوات المجلس الانتقالي الجنوب.

وقال أن تحرير عدن كان ضرورة بعد أن فشلت حكومة هادي في إدارة الوضع العام وتحسين الخدمات وتسببت بالانفلات الأمني.

ودعا البيان قوات الحزام الأمني إلى حماية الشعب وبسط الأمن والاستقرار في ربوع العاصمة عدن باعتبار ذلك إجراء ضروري لا بد منه لتطهير عدن من الإرهاب والعناصر المتطرفة.

وناشد  رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس قاسم الزبيدي بإعلان عدن التاريخي في 4 مايو ۲۰۱۷، بتحمل مسؤولياته التاريخية التي فوضه الشعب عليها في إطار الجنوب حتى استعادة دولته المستقلة.

كما ناشد  البيان المجتمع الدولي ودول التحالف بتسليم إدارة الجنوب للجنوبيين وممثلهم المجلس الانتقالي الجنوبي وذلك لإدارة شؤون الجنوب .

وجدد مناشدته للمجتمع الدولي ودول التحالف بقيادة السعودية ودولة الإمارات باحترام إرادة شعب الجنوب كونه الشريك الأساسي في التحالف في مجابهة المد الفارسي بالمنطقة ومكافحة الإرهاب نحو تحقيق أهداف التحالف العربي واستقرار ، ورحب البيان بدعوة السعودية لإجراء الحوار بين المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية ، ودعا أبناء شعبنا بكافة شرائحه وفئاته وتفاعلاته بأهمية الحفاظ على مكتسبات وانجازات مقاومتنا الجنوبية وعدم التفريط بها والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة.

وأيد البيان استمرار الانتقالي بتطهير باقي مناطق الجنوب من الإرهاب والاحتلال في بيحان ووادي حضرموت ومكيراس.

You might also like