عين اليمن على جنوب اليمن

الأزمات تخنق المجتمع في عدن وناشطين يدعون لإنتفاضة ضد الشرعية والتحالف

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

تزداد معاناة المواطنيين في محافظات الجنوب يوماُ بعد آخر جراء انعدام الخدمات والتي اهمها”المياة والكهرباء” وانشغال الحكومة بالأعمال العسكرية سواءاً مع المجلس الإنتقالي الجنوبي أو الحوثيين وتجاهل تام للمجتمع ومعاناته.

ففي العاصمة عدن قطع مساء أمس السبت محتجين الطريق الرئيسي في القلوعة بمدينة التواهي تنديداً بتوفير خدمتي المياة والكهرباء والتي يعاني منها جميع المواطنيين في عدن حيث وصلت سعات الى الانقطاع الى 15 ساعة مقابل ساعة ونصف تشغيل وسط ارتفاع كبير لدرجة الحرارة.

وتعيش محافظة حضرموت ساحلا وواديا تدهورا في خدمة الكهرباء بالتزامن مع ارتفاع شديد في درجات الحرارة والرطوبة حيث  قطع مئات المواطنيين المحتجين شوارع مدينة المكلا احتجاجا على استمرار تدهور خدمة الكهرباء وقامو بإحراق الإطارات ماتسبب بتوقف حركة المرور بمعظم شوارع المدينة الرئيسية، ب

ووجه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي نداء إستغاثة الى التحالف والشرعية والمجلس الانتقالي لإنقاذ مدينة عدن مؤكدين  أن مدينة عدن أصبحت دون خدمات وأهمها “الكهرباء والمياه” مشيرين أن الشعب لن يطول صبره.

وجاء في نداء الإستغاثة ما يلي:

تعيش مدينة عدن منذ ايام بلا كهرباء ولا مياه تصل الى الكثير من منازل المواطنين ولا بوادر حتى الان لانفراج هذه الازمات التي تتفاقم يوما بعد يوم.

نداءات ودعوات ومطالبات ومناشدات عديدة بعثها أهالي عدن عبر وسائل الاعلام المتعددة منذ الاسبوع الماضي بشأن تدهور خدمتي الكهرباء والمياه ووصولهما الى حافة الانهيار الكامل بسبب عدم توفر الوقود اللازم لتشغيلهما ، الا انه لم يصدر اي تجاوب من اي من الاطراف التي بيدها مقاليد الحكم والسيطرة على المدينة.

تفاقمت انطفاءات الكهرباء حتى وصلت الى نحو 15 ساعة انقطاع بعدن خلال الايام القليلة الماضية وحتى اليوم وسط درجة حرارة عالية جدا تعيشها المدينة الساحلية الجنوبية من البلاد .

خدمة المياه هي الاخرى تراجعت كثيرا خلال الاشهر القليلة الماضية وازدادت حدتها خلال الاسابيع الفائتة حتى باتت اليوم ضعيفة جدا ولا تصل الى معظم منازل المواطنين لاسيما المرتفعة منها .

نداءنا الاخير نوجهه اولا للتحالف العربي بقيادة السعودية والامارات ؛ كما نوجه نداءنا للسلطات الشرعية بقيادة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي ، بالاضافة الى المجلس الانتقالي الجنوبي وقياداته المحلية بعدن ، بضرورة سرعة حل هذه الازمات المتفاقمة التي زادت من معاناة المواطنين وارقتهم ووصلت الى مرحلة متقدمة لا تطاق ومن الصعوبة تجاوزها او تحملها اكثر ؛ فما يمكن اليوم احتواءه قد لا يمكن ولا تستطيعون احتواءه غدا من ردود الافعال الغاضبة والمتصاعدة في عدن ايلول2019م.

You might also like