عين اليمن على جنوب اليمن

سياسي جنوبي: ابناء الشمال رفضو القتال في الجنوب ولم يقاتل مع الأحمر سوى بقايا جيش مأرب والتنظيمات الإرهابية

المشهد الجنوبي الأول ــ متابعات خاصه

قال الأكاديمي والمحلل السياسي حسين لقور بن عيدان ‏ ‏لدينا في الجنوب خلاف سياسي مع الرئيس هادي يمكن الجلوس معه على طاولة حوار يتم التفاهم حوله، أما من غزى الجنوب اليوم من الدواعش والقاعدة فهم برعاية الإصلاح، حيث أصبح الجنوب وشعبه اليوم هدفا لهذه العصابات المتوحشة لذا أصبح لزاما على شعبنا مواجهتها بكل ما يملك من طرق الدفاع عن النفس.

وتابع: ‏رفض الجنود من أبناء الهضبة الزيدية التوجه للقتال في الجنوب و بدلا من ذلك توجهوا إلى مدنهم و قراهم في عمران و ذمار، من غزو الجنوب ليسوا إلا بقايا جيش من مأرب و الجوف الذين يقودهم الإصلاحيين، اليوم الجميع يشعر بحجم الشرخ النفسي والإجتماعى والثأر بين أبناء هذه المناطق وأبناء الجنوب.

ومضى قائلا: ‏علي محسن والإخوان في الشرعية بلعوا ألسنتهم بشأن الموقف من الإمارات فلاهم سلموا وسكتوا و لا هم صمدوا وطالبوا بخروج الإمارات قرار خروجها ليس بيد الشرعية، من فهم اللعبة صح هو البركاني(النواب) الذي رفض الإنجرار وراء دعوات الإخوان، ستفرض حلول مرّة على الشرعية بعد الإستعانة بالدواعش.

وأضاف في تغريدة له على تويتر بعنوان‏‎الشرعيه حاضنه لارهاب الدواعش قال فيها: الإخوان المسلمون بدلا من ان يوجهون مقاتليهم إلى جبهات القتال مع الحوثة، وجهوا دواعشهم و قتلة القاعدة إلى الجنوب العربي.

وأختتم بقوله: لم يتعلم الإخوان مما جرى لهم في مصر ولا في سوريا وما يجري لهم في ليبيا و كأنهم مصرين على إحراق الأخضر واليابس حيثما حلوا و حكموا.

You might also like