عين اليمن على جنوب اليمن

قوات سعودية الى شبوة..لخفض التصعيد ام لتثبيت شريكها الأحمر في مناطق النفط

المشهد الجنوبي الأول ــ خاص

صرح الناطق الرسمي باسم التحالف العربي في مؤتمر صحفي عصر اليوم الأثنين بالدفع بقوات عسكرية سعودية الى محافظة شبوة تحت حجة خفض التصعيد بين قوات النخبة الشبوانية ومليشا الأحمر وحزب الإصلاح بالمحافظة.

وقال الناطق باسم التحالف “تركي المالكي” ان القوات السعودية التي ستصل شبوة ــ أو أنها وصلت ــ جاءت ضمن جهود التحالف وعلى رأسه السعودية في تثبيت الأمن وانهاء الإقتتال بين الأطراف المتنازعة في المحافظة.

تصريح ناطق التحالف العربي جاء بعد استئناف قوات النخبة الشبوانية عملياتها في المحافظة منذ صباح اليوم بعد اسبوع من الإلتزام بالتهدئة وعدم الرد على انتهاكات مليشيا الأحمر وحزب الإصلاح في المحافظة حيث قامت باقتحام المنازل واعدام الأسرى وسحلهم والتعدي على المواطنيين وممتلكاتهم.

ورغم كل الإنتهاكات التي مارستها مليشيا الأحمر بعد سيطرتها على محافظة شبوة الا ان السعودية لم تعتبر ذلك مخالفاً للقانون الدولي بعد عمدت على الضغط على المجلس الإنتقالي بالإلتزام بما اسموه التهدئة وعدم الإنجرار للقتال في شبوة.

وفي بداية التصعيد بشبوة وقبل سيطرت مليشيات الأحمر عليها كانت النخبة الشبوانية قد اعدت خطة محكمة للقضاء على مليشيات الأحمر وحزب الإصلاح وطردهم منها الا ان السعودية وبنفس التدخل قامت بارسال لجنة وساطة وقوات اخرى ــ لم تخرج حتى اللحظة من بلحاف ــ لفرض تهدئه حسب زعمها مكنت مليشيات الأحمر مليشيا علي محسن الأحمر ــ الحليف الأول للسعودية ــ من السيطرة على مدينة عتق وبقية المديريات حيث يتكرر نفس السيناريو حالياً.

فبعد اسبوع من التهدئة وبدء تحرك النخبة الشبوانية لوقف الإنتهاكات التي تمارسها قوات الأحمر اعلن المالكي ان ارسال قوات أخرى الى شبوة لخفض التصعيد حسب زعمه.

السعودية تمكن الأحمر من شبوة

رأى مراقبون للوضع في شبوة ان السعودية تصر على بقاء قوات علي محسن وحزب الإصلاح في المحافظة وذلك لتحقيق جزء من الهدف السعودي في المحافظة فشبوة تمتلك اكبر مشروع يمني اقتصادي وهو منشاة بلحاف لتصدير الغاز المسال علاوة على ذلك الثروة النفطية التي تمتكلها المحافظة حيث توجد فيها أكثر من 3 شركات نفطية تقوم بالتقيب والإستخراج أهمها شركتي جنة هنت و DNO .

وحسب المرقابون فان اتفاق بين السعودية والأحمر على تقديم الأخير عائدات المحافظة للسعودية مقابل نسبة معينة له وومبلغ آخر لقواته الذين يستخدمهم للقتال في الحدود الجنوبي للملكة.

ويؤكد المراقبون ان السعودية اعتبرت تواجد الإماراتين في منشأة بلحاف خطراً عليها فتسعى جاهدة لإخراجهم منها واستبدالهم بقوات سعودية وهي المهمة التي وُكلت للقوات التي اعلن ناطق التحالف عنها اليوم.

You might also like